الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بالتشتت واضطراب التفكير وضعف التركيز، ما الحل؟
رقم الإستشارة: 2303316

5016 0 189

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعاني من ضعف في الإدراك منذ فترة، لا أقصد ضعفا في الحواس، وإنما ضعفا في بعض القدرات العقلية مثل الفهم، والتركيز، والنسيان، وعدم القدرة على التذكر.

أشعر أحيانا بأنني تائه ومُشتت، ومُرتِبك، ومضطرب التفكير، ولا أستطيع التفكير في موضوع واحد؛ لكثرة المواضيع التي أفكر فيها في وقت واحد، وأحيانا أبدو شخصا سويا، وأحيانا أبدو مضطربا غير مُدرك لما أفعله، هل يوجد حل لهذه الحالة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نشكرك على تواصلك معنا في إسلام ويب.

أخِي الكريم محمَّد: كما تعرف أنت لديك خلفية وسواسية، والحالة التي تتحدث عنها الآن قطعًا لعب القلق دورًا كبيرًا فيها، والقلق يعتبر مكوّنا رئيسيا في الوسواس، فالقلق بالفعل يؤدِّي إلى تشتت الأفكار، يؤدِّي إلى تداخلها، يؤدِّي إلى سطحيتها، ممَّا يجعل الإنسان لا يستطيع الاستذكار، ويكون كثير النسيان، وبالفعل من شدة تسابق الأفكار يجد الإنسان نفسه يُفكِّر في أكثر من موضوع في ذات الوقت، وهذا قطعًا يصرف انتباه الإنسان عن التركيز تمامًا.

أيها الفاضل الكريم: الذي تحتاجه هو أن تُدخل على نفسك وجسدك شيئا من الاسترخاء، والاسترخاء يكون عن طريق التأمُّل، عن طريق التدبُّر، جلسة مع النفس، إدخال أفكار إيجابية على النفس، هذا يُساعدك كثيرًا، فاجعل هذا نمط حياتك.

الأمر الثاني هو: الراحة الجسدية، لا بد أن تنام نومًا ليليًا مبكِّرًا، النوم ما بعد صلاة العشاء وقُبيل الفجر هو أحسن أنواع النوم، يُريح النفس، يُريح الجسد ويُحسن التركيز، فاحرص على ذلك.

الرياضة أيضًا لا بد أن تكون جزءًا أساسيًا في حياتك، الرياضة تُحسِّنُ التركيز. ذكر الله تعالى يُحسِّن التركيز، قال تعالى: {واذكر ربك إذا نسيت} وقال: {ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم}، والذكر معروف، وله شروطه، والصلاة في وقتها يجب أن تكون على رأس الأمر.

أن تبدأ في تقييم حياتك؛ لتُحدد جدول أسبقياتك من حيث الأشياء التي تريد القيام بها، حين تضع قائمة بما تُريد أن تقوم به وتضع هذه القائمة حسب الأسبقية لأهمية المواضيع، قطعًا الموضوع الأهم سوف يستحوذ على تفكيرك، وهذا قطعًا سوف يجعلك تُركِّز عليه كثيرًا.

تمارين الاسترخاء تمارين مهمة جدًّا لتحسين التركيز، وموقعنا لديه استشارة تحت رقم (2136015) أوضحنا فيها الكيفية التي يمكن أن يمارس بها هذه التمارين، فأرجو أن تحرص على ممارستها.

تناول أحد مضادات القلق البسيطة، مثلاً كالـ (موتيفال MOTIVAL)، حبة واحدة ليلاً لمدة أسبوعين أو ثلاثة، أعتقد أن ذلك سوف يساعدك أيضًا.

أيها الفاضل الكريم: سيكون أيضًا من الجيد والمفيد أن تُجريَ فحوصات طبية عامة، تتأكد من مستوى الدم، مستوى السُّكر، ووظائف الكلى والكبد، وكذلك وظائف الغدة الدرقية، وفيتامين (د)، وفيتامين (ب12)، إن شاءَ الله تعالى كل هذه الفحوصات سوف تكون طبيعية، وقطعًا القيام بها وإجراؤها سوف يُطمئنك.

باركَ الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً