الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بآلام في رقبتي وأسفل ظهري بعد الحادث، كيف ستتحسن حالتي؟
رقم الإستشارة: 2308401

2005 0 159

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

حدث لي حادث سيارة بسيط، في البداية شعرت بألم في أسفل ظهري، وتحسن بعد أسبوعين من الحادث -ولله الحمد-، وفي اليوم الثاني من الحادث ظهر شيء بارز برقبتي من الخلف جهة اليسار، ذهبت إلى المستشفى ولم أخبرهم بأمر الحادث الذي حدث لي، وأجريت الأشعة السينية للرقبة، والنتيجة سليمة، أما الطبيب يقول لي: بأن العضلة مشدودة، وعدة أطباء يقولون إن العضلة مشدودة.

والآن صار لي 3 أشهر لا أستطيع أن أشتغل، وإذا لمسته أشعر بالألم، وأشعر أن هناك شيئا بارزا برقبتي، استخدمت مرخيات، ومسكنا، وكريما، فسببت لي شدا عضليا برجلي اليمنى، لدرجة أنني أصرخ وأنا نائمة من قوة الشد، وكذلك أشعر بالألم ذاته في الفك تحت اللسان وخصوصا عندما أتثاءب.

العضلة مشدودة إلى الآن وبارزة فمتى تتحسن؟ وهل ستعود مثل السابق إلى وضعها الطبيعي؟ وهل أتعالج بالطب الشعبي وأعمل الكي وغيره؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ رهف حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا على تواصلك مع الشبكة الإسلامية.
لقد أكد لك عدة أطباء بعد فحصهم لك أن المشكلة هي شد عضلي، فمن ناحية التشخيص هناك إجماع على أنه شد عضلي، ولم يكن هناك اختلاف في ذلك.

ومن ناحية العلاج فإن الشد العضلي قد يمتد لفترة إن لم نراعِ الأمور التي يمكن أن تزيده، وهي الوضعيات الخاطئة للرقبة كأن نجلس والرقبة منحنية للأمام، أو أن نجلس وندير رقبتنا فترة طويلة باتجاه معين، أو نجلس فترات طويلة على الجوال، أو اللابتوب، أو الكمبيوتر، أو أثناء العمل، أو تكون المخدة عالية، أو يكون هناك مكيف بارد يؤدى إلى حصول تيار على الرقبة، ولذا فإنه يجب أن تراعي هذه الأمور.

ومن ناحية ثانية فإنه يمكنك وضع كمادات دافئة على الرقبة 3 مرات كل يوم لمدة 10 إلى 15 دقيقة، وبعد ذلك تجرين تمارين لتمديد العضلات، ويجب أن تراجعي مركزا للعلاج الطبيعي لكي يقوموا بتدريبك على التمارين التي يجب أن تجريها مرتين أو ثلاث مرات، ثم يمكن بعد ذلك أن تؤدي التمارين بنفسك.

وقد يحتاج الوقت لعدة أسابيع حتى تعود العضلة لوضعها الطبيعي، ويجب أن تستمري على التمارين بعد وضع الكمادات الدافئة حتى تعود العضلة لوضعها الطبيعي.

نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً