الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ارتفاع هرمون الحليب، فكيف يمكنني علاجه؟
رقم الإستشارة: 2314254

10737 0 233

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

أنا فتاة عمري 22 سنة، عانيت من تكيس المبيض والنزيف، عملت تحليل الدم، فأخبرتني الطبيبة أن السبب هو ارتفاع هرمون الحليب، وصرفت لي حبوب Dostinex نصف حبة مرتين في الأسبوع، وحبوب reparil deagees حبة في الصباح وحبة في المساء، وحبوب primolut N حبتين في المساء وحبة في الصباح حتى يتوقف النزيف، ثم حبة واحدة مساء وصباحا.

استمررت في أخذ الدواء لمدة شهر، ثم عملت تحليلا لهرمون الحليب، فكان أقل من الصفر، والتكيس قد خف عما سبق، فطلبت مني أن أستمر على حبوب Reparil، وصرفت لي حبوب كليمين حبة كل يوم في نفس الوقت.

السؤال: نزلت الدورة الشهرية نقاطا قليلة مع ألم، بعد خامس يوم من التوقف عن حبوب كليمين، فهل هذا الشيء طبيعي؟ وما هي المشروبات المفيدة لحالتي؟ لأَنِّي كنت أشرب القرفة في أيام الدورة، وقرأت أنها ترفع هرمون الحليب.

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Dana حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

تتكون الأكياس الوظيفية في المبايض نتيجة عدم انفجار البويضات في المبايض، أو تتكون في جراب البويضات بعد خروجها، وقد يتجمع في تلك الأكياس سوائل أو دم، وقد يكبر حجمها وتحتاج إلى تدخل جراحي، وقد تختفي من تلقاء نفسها، أو عن طريق العلاج بالهرمونات، أو حبوب منع الحمل.

وفي الواقع فإن اضطراب الدورة الشهرية وغزارتها ناتج عن خلل في التوازن الهرموني وضعف التبويض، ويحدث ذلك نتيجة وجود الأكياس ووجود تكيس، وهو أمر مختلف حيث لا تستطيع فيها البويضات أن تخرج من تحت جدار المبايض السميكة، وتظل متحوصلة داخله، مما يؤدي إلى خلل في التوازن الهرموني بين الهرمونات المسؤولة عن الدورة، وبالتالي اضطراب الدورة الشهرية وتأخرها لمدد طويلة.

ومع التكيس يحدث ارتفاع في هرمون الحليب وارتفاع في هرمون الذكورة، ونقص شديد في هرمون بروجيستيرون الناتج عن التبويض الجيد، ويظهر تبعا لذلك بعض الشعر في البطن والصدر والوجه، ويظهر حب الشباب، وغالبا ما يحدث التكيس مع الوزن الزائد والسمنة، ولذلك يسمى التكيس بالمتلازمة.

والإجراءات التي تمت ممتازة، ونزول الدورة بشكل بسيط بعد التوقف عن تناول حبوب كليمن ناتج عن الضعف الشديد في بطانة الرحم، بسبب الخلل الهرموني الموجود، وعليك الانتظار فترة أسبوع من انتهاء الشريط، والعودة إلى تناول الشريط التالي بنفس الطريقة، وفي كل مرة سوف تنزل الدورة بشكل أفضل ويتم ذلك لعدة شهور.

والمهم العمل على ضبط الوزن، سواء من خلال الحمية، وممارسة الرياضة في حال الوزن الزائد، أو العمل على زيادة الوزن في حال النحافة، مع الاستمرار في تناول حبوب Reparil، لأن النحافة والسمنة يؤديان إلى نفس المشكلة، مع ضرورة تناول حبوب جلوكوفاج 500 مج مرتين في اليوم، لأنها تساعد على علاج التكيس، وعلى ضبط نسبة هرمون الأنسولين في الدم، وهذا يساعد في ضبط هرمون الذكورة، مما يساعد في علاج الشعر الزائد وحب الشباب.

والقرفة مثلها مثل بعض الأعشاب الطبية، لها بعض الخصائص الهرمونية التي قد تساعد في علاج التكيس وتحسين التبويض، وبالتالي تنظيم الدورة الشهرية، فلا بأس من تناولها مثل أعشاب البردقوش والمرمية وحليب الصويا.

كما أن هناك بعض المكملات الغذائية قد تفيد في إمداد الجسم بالفيتامينات والأملاح المعدنية قد تقلل من مستوى هرمون الذكورة الذي يرتفع مع التكيس مثل total fertility، ويمكنك أيضا تناول كبسولات أوميجا 3 أيضا يوميا واحدة، مع تناول حبوب Fesrose F التي تحتوي على الحديد وعلى فوليك أسيد، مع أخذ حقنة واحدة من فيتامين د 600000 وحدة دولية في العضل كل 6 شهور؛ لأنها مهمة لتقوية العظام، وللوقاية من مرض الهشاشة فيما بعد.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك إلى ما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • اليمن ام زكريا-اليمن

    شكراً على كل ماتقدمونه

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً