أعاني من صعوبة في البلع فهل المكروب السبحي هو السبب - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من صعوبة في البلع، فهل المكروب السبحي هو السبب؟
رقم الإستشارة: 2315817

2012 0 158

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا شاب، عمري 30 عاما، عند دخولي المرحلة الإعدادية كان عمرى 11 عاما أصبت بحبوب في كامل جسمي، وثعلبة في رأسي، فذهبت لأكثر من دكتور جلدية، وأخذت إبر كورتيزون بكثرة، وعملت أشعة بالصبغة ولكن دون جدوى، ذهبت إلى الطبيب وقال لي: إنني أعاني من ميكروب سبحي، وعند سن البلوغ ستختفي هذه الحبوب، وفعلا اختفت ولكن عند سن 16 سنة تقريبا، وبعد وفاة والدي واجهت صعوبة في البلع، فذهبت إلى دكتور أنف وأذن وقام بعمل منظار للحلق، ولم يجد شيئا، وطلب مني عمل منظار للمريء فلم أقم بعمله، وذهبت إلى دكتور آخر، وطلب مني عمل أشعة للأنف فتم تشخيصي أنه يوجد تضخم في غضاريف الأنف، وهذا هو سبب صعوبة البلع، وأعطاني إبرة مرة واحدة والليربان نصف حبة أستمر عليه مدة 6 أشهر، ولكنه كان يسبب لي النعاس.

ذهبت بعدها إلى دكتور باطنة، وشخص حالتي بوجود حموضة وهي سبب الصعوبة، وقال لي: أن مشكلتي باطنية وليست مشكلة أنف وأذن، وأعطاني أدوية حموضة ولم تجدي، فطلب مني عمل منظار للمريء فقمت بعمله، ولكن المنظار لم يدخل لشدة ضيق المريء، فطلب مني عمل أشعة باريوم، وأشعة على الرقبة ولم تظهر شيئا، فقال لي لا بد من عمل توسيع بالبالونة، ولكن بالبحث على الإنترنت وبالسؤال اتضح لي أنه لا بد من عمل التوسيع أكثر من مرة.

الآن أنا متزوج وأعاني من هذه الحالة، منذ 14 سنة تقريبا، وأحيانا تزداد الحالة ليصل الأكل مع الكحة إلى الأنف، وانخفض وزني كثيرا عما كنت عليه، ونفسيتي تعبت لأن الماء نفسه أشربه بصعوبة، فهل إصابتي بالمكروب السبحي لها علاقة بصعوبة البلع؟ وهل هناك حلا لها غير المنظار؟ نظرا لأنه مكلف ولا بد من تكراره.

آسف على الإطالة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا بد في البداية من تشخيص سبب هذا التضيق وعلى أي مستوى يمتد في المريء، وهل هو في مدخل المريء العلوي أم هو تليف منتشر على كامل المريء؟ وهل يترافق مع إصابة مناعية في الجلد أو المفاصل والعضلات أم لا؟ كما لا بد من إجراء تحاليل دموية شاملة للدم لنفي فقر الدم وأمراض المناعة الذاتية.

في الحقيقة التضيق في المريء ليس له حل إلا التوسيع باستخدام موسعات تدريجية وعلى جلسات عديدة تتحدد بحسب الاستجابة وخاصة أن وزنك يتناقص، ووصلت الصعوبة لدرجة صعوبة شرب الماء, كما أن لهذا التضيق خطورة على المجرى التنفسي والرئتين، حيث أن استنشاق الطعام المتكرر يؤدي لذات رئة استنشاقية وخراجات رئوية أحيانا.

بالنسبة لأشعة الباريوم (التصوير الظليل للمريء) فإن كانت طبيعية فهي أخبار جيدة والحمد لله، فالأغلب أن التشنج في معصرة المريء العلوية فإن كان التضيق هو فقط في هذه المعصرة فيمكن حقن البوتوكس فيها بالتنظير بالمنظار المرن حيث أن البوتوكس يسبب ارتخاء وشللا مؤقتا في هذه المعصرة العضلية يستمر لثلاثة أشهر، ولا بد بعدها من تكرار الحقن، كما يمكن قطع هذه العضلة جراحيا جزئيا لإرخائها والسماح للطعام بالمرور.

عليك باستكمال الاستقصاءات، وعدم إهمال الوضع لكي لا يتطور.

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية من الله تعالى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: