الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من آلام في غدد الرقبة وجفاف الأنف والفم، فما السبب، وما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2319509

1508 0 159

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أشكركم على تقديم المساعدة كثيرا.

عمري 22 سنة، أعاني من آلام في غدد الرقبة منذ ستة أعوام، وذلك عند الصوم، أو الغضب، أو الكلام بصوت مرتفع.

راجعت الطبيب، فأخبرني أني سليمة، فقط يجب علي الإكثار من شرب السوائل، وأعاني من جفاف الأنف والفم أحيانا، حتى ولو شربت ماء كثيرا، وأستعمل الفازلين للأنف لكن دون جدوى، حيث يختفي الجفاف ويعود.

ما أسباب هذه الأعراض؟ وما العلاج؟ جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ حافظة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالنسبة للآلام في الرقبة: فقد يكون سبب الألم في الرقبة عند الغضب هو تشنج في العضلات الرقبية، ولا علاقة بينه وبين الألم في حالة الصوم، حيث قد يكون السبب هو الجفاف في الأغشية المخاطية في الطرق التنفسية العلوية.

وأما جفاف الأنف فهو على الأغلب بسبب العوامل الجوية في الجو الحار والجاف, أو توجيه تيار مستمر للهواء على الوجه، كما في المروحة والمكيف، فالعلاج هو الوقاية مما ذكرت، مع الترطيب المستمر بالفازلين لداخل الأنف، على عودة تنظيف الأذن القطنية.

بالنسبة لجفاف الفم: فقد يكون علامة للتنفس الفموي، كما في حال حساسية الأنف التي تسسبب انسدادا في الأنف، فيضطر المريض للتنفس الفموي، الذي يسبب الجفاف الفموي، علما بأنك لم تذكري أيا من أعراض التحسس الأنفي في سؤالك، مما ينفي هذا السبب، وقد يكون علامة لمرض مزمن مثل مرض السكري، أو أمراض المناعة الذاتية التي تؤثر على الغدد اللعابية فتنقص إفرازها، أو العلاج الشعاعي -أبعده الله عنك- حيث يسبب ضمورا في الغدد اللعابية، أو قد يكون ناتجا عن التوتر العصبي النفسي، وهو الأغلب في حالتك، طالما أن الوضع متقطع.

يمكن للاطمئنان إجراء بعض التحاليل الدموية، مثل: سرعة التفل (ESR) العامل الرثوي RF، وفي حال كون التحاليل إيجابية فعليك بمراجعة اختصاصي بأمراض المناعة.

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية من الله تعالى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً