أصيب زوجي بتشنج بعد أخذه لغفوة فما المشكلة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصيب زوجي بتشنج بعد أخذه لغفوة، فما المشكلة؟
رقم الإستشارة: 2320253

3804 0 164

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أرجوكم -رجاء خاصا وملحا- مساعدتي.

زوجي عمره 34 سنة، كان مستلق وأخذ غفوة، وبعدها بـ 10 دقائق بدأ بالصراخ! ظننته كابوسا حاولت إيقاظه لكن بدأ بالتشنج، وخرجت رغوة من فمه، وعض لسانه، وبعدها فقد الوعي، وعندما استيقظ فقد الذاكرة للحظات ونام بعدها لحين وصولنا للمستشفى، وبعدها استيقظ وكأن شيئا لم يحدث، وأخبرنا الطبيب أن هذا الشيء طبيعي، ممكن لأنه متوتر من ضغط العمل والهموم، وكان ضغطه والسكر طبيعي الحمد لله.

بعد شهرين ونصف رجعت له نفس الحالة وهو نائم، واستمرت تقريبا 10 دقائق، ونام بعدها ساعة ونصف ولم يتذكر شيئا إلا من عض لسانه، وأخبرته بالذي حدث معه.

ذهبنا إلى طبيب بعد المرة الأولى وطلب منه تناول الديباكين، ولكن زوجي رفض تناوله قبل التأكد مع أن جميع الفحوصات وصور التخطيط والرنين سليمة، وفي المرة الثانية أظهرت الصورة بعض الاختلاف، وأعطانا الطبيب دواء اسمه كيبرا keppra حبة صباحا وحبة مساء ما يعادل 500mg باليوم.

سؤالي هو: بعدما قرأت عن الدواء وجدت أنه ليس دواء أحاديا، أي يجب أن يؤخذ مع دواء آخر، وأنه لا يعالج التشنجات ولكنه يثبطها أو يسكنها.

أرجوكم أفيدوني ضروري جدا، أريد معرفة الأفضل لزوجي، ما هو الحل؟ التجأت إليكم؛ لأني لم أجد أحدا يشرح لي جيدا الموضوع بكل تفاصيله، وأريد معرفة: هل المرض يأتي فجأة بعد 34 سنة بدون أي عوامل أم أن الضغط والتوتر ممكن أن تؤدي لهذه الأعراض؟ وهل ممكن مع انتظام الدواء أن يتم شفائه أم أن الجرعة صغيرة يجب أن تزيد؟

أرجوكم أريد توضيحا مفصلا لكل الأسئلة، أرجوكم ساعدوني بكل الأجوبة، ومشكورين، جزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Fatima حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نشكرك على الثقة في إسلام ويب، وأسأل الله تعالى لزوجك الكريم العافية.

النوبة الأولى وكذلك النوبة الثانية التي حدثت لزوجك - ومن خلال وصفك الدقيق والمنسّق جدًّا - أستطيع أن أقول لك أن هذه نوبات تشنجية صرعية، والناس تنفر من كلمة الصرع، لكن لا أرى أي عيبٍ في المرض، وليس هنالك داعٍ للوصمة الاجتماعية.

حوالي 50 إلى 60% من مرضى الصرع تكون فحوصاتهم عادية وسليمة، حتى تخطيط الدماغ، إلَّا إذا أُجري تخطيطًا مباشرةً بعد النوبة، وهذا نادرًا ما يحدث، هنا يمكن أن يكون التخطيط إيجابيًا، بمعنى أنه سوف يُظهر الزيادة الكهربائية، أو عدم انتظام الإفراز الكهربائي الدماغي، وهذا دليل تشخيصي قاطع، لكن الصورة الإكلينيكية - أي وصف الأعراض - وبالكيفية التي ذكرتِها - ونسبةً لحدوث نوبتين - هذا الأخ يجب أن يتلقى العلاج.

وقرار الطبيب قرار صحيح، الـ (دباكين) دواء ممتاز، والـ (كِبرا keppra) أيضًا دواء ممتاز، كلاهما جيد، كلاهما فاعل، ما دام زوجك الكريم قد بدأ في تناول الـ (كبرا) أعتقد أنه من الأفضل أن يستمر عليه، هو دواء كثيرًا ما يُعطى كإضافة مع دواءٍ ثانٍ، لكن الآن هنالك الكثير من الثوابت العلمية أن هذا الدواء لوحده يكون كافيًا في بعض الحالات.

فأرجو أن يتناول زوجك الكريم الجرعة كما هي، ويُراقب نفسه، وإن حدثت له - لا قدَّر الله - نوبات أخرى هنا قد يحتاج لزيادة الجرعة أو إلى إضافة دواء ثانٍ، أو الانتقال إلى الدباكين وإيقاف الكِبرا، الخيارات كثيرة جدًّا بفضل الله تعالى. المهم هو الالتزام بالعلاج، المهم ألا تأتيه تشنجات مرة أخرى، وضرورة المتابعة مع طبيبه.

بالنسبة للإجهاد الجسدي والضغط والتوتر النفسي هل هذا يُسبب هذه النوبات؟
لا أعتقد ذلك، هي استعداد، أصلاً لديه الاستعداد لهذه النوبات، نعم الإنهاك الجسدي والتعب النفسي ربما يجعل هذه النوبات غير منتظمة، أي أن التحكّم فيها قد يكون مختلاً حتى مع تناول الأدوية، لكن الضغوط النفسية لا تكون سببًا رئيسيًا لبداية هذه النوبات.

بالنسبة للشفاء: نعم الانتظام على الدواء يؤدي إلى الشفاء إن شاء الله تعالى، والجرعة ليست صغيرة، هي جرعة معقولة كجرعة بداية، ويكون زوجك تحت المراقبة من قِبلك ومن قِبل نفسه وكذلك من قِبل الطبيب، وإن كانت هنالك حاجة للزيادة فسوف يتم ذلك.

الوضع المثالي هو: أن يستمر على الدواء لمدة ثلاثة سنوات، وإذا لم تحدث أي نوبة خلال هذه المدة يمكن أن يتوقف عن الدواء تدريجيًا، لكن هذا أيضًا يجب أن يكون تحت مراقبة الطبيب.

هذه الحالات في معظم الأحيان لا تُعرف أسبابها، والمرض ظهر فجأة بعد أربعة وثلاثين عاما؟ في الغالب زوجك يكون لديه أصلاً البؤرة الصرعية موجودة، لكنها كانت خاملة أو كامنة، ولأسباب غير معروفة أصبحتْ نشطة.

الحمد لله فحوصاته كلها جيدة وكلها ممتازة، ولا تنزعجي أبدًا، ودعيه يعيش حياته بصورة طبيعية، أهم شيء أن ينام النوم الليلي المبكر بانتظام، ولا يجهد نفسه فوق طاقته، بخلاف ذلك ليس هنالك أي محاذير أو أي تحفظات.

طبعًا يجب أن يكون حذرًا عند استعماله للدرج (السُّلم) ويجب ألا يدخل البحر بغرض السباحة مثلاً.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً