الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل صحيح أن ضمور العضلات يسبب العقم للرجال؟
رقم الإستشارة: 2320773

2462 0 182

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب عمري 17 سنة, منذ أن بلغت الثانية عشرة من عمري بدأت أعاني من أعراض الضمور العضلي، -ولله الحمد- لم تتطور الأعراض بشكل سريع، أو مريع، لكن أعتقد أنها زادت بحوالي 5 أو 10% فقط, علما أنني عندما أكرر التمرين، أو الحركة لا يصبح هناك أي أثر للمرض, لكن بمجرد التوقف عن الحركة، وبرودة جسمي، تعاودني بشكل أكثر وأشد حدة قليلا.

الأعراض تتبلور في كوني (أحيانا) لا أستطيع صعود الدرج بسلاسة في البداية، ثم يصبح كل شيء على ما يرام عندما أصعد 5 أو 6 درجات, ولكنني أعاني من عرضين (دائما)، هما صعوبة فتح الأيدي بعد إطباق القبضة عليهما، لكن بعد تكرار ذلك يزول العرض، وثانيا عند الانطلاق في الجري من وضعية السباقات (وضع الركبة على الأرض، ورفع المؤخرة إلى الأعلى بانتظار الصافرة)، عندما أقوم بهذه الحركة، وأبدأ الجري أعاني في أول 10 أو 15 متراً، لكن بعد ذلك يصبح الجري عاديا.

مع العلم أن حدة المرض تزداد عند التوتر أو الخوف بشكل مريع، فأعاني بشكل مضاعف، لكن يزول ذلك بزوال التوتر، وقد سمعت أن هذا المرض يسبب العقم للرجال، فما مدى صحة ذلك؟

أفيدوني، جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ yahia حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

شكرا على تواصلك مع الشبكة الإسلامية، وبارك الله فيك، وجعل معاناتك في ميزان حسناتك، ويأتي صبرك يوم القيامة واحتسابك، وقد رفعا منزلتك عند الله منزلة عالية.

إن ما تعاني منه هو ما يسمى myotonic muscle dystrophy، وهو نوع من الاعتلال العضلي، وهو يسبب بالإضافة للضعف العضلي، صعوبة القدرة على إرخاء العضلات المتقلصة، وهذا ما يحصل معك من صعوبة في فتح أصابع اليد المنقبضة، والصعوبة في الانطلاق عند الركض.

والذكاء عند المرضى يكون طبيعيا أي أنه لا تتأثر القدرات العقلية، وتختلف الأعراض باختلاف النوع الذي يعاني منه المريض:

* فالنوع الأول: قد يسبب الإمساك، وحصوات المرارة، وصعوبة البلع.

* النوع الثاني: قد يحصل عند المريض الماء البيضاء في العين، مما يسبب غباشة في الرؤية، والصعف العضلي في هذا النوع من الاعتلال العضلي، يسبب ضعفا في عضلات الفخذين أكثر من غيرها.

وعلى الأكثر إن ما تعاني منه هو النوع الثاني، لأنك تعاني من ضعف في عضلات الأطراف السفلية، وهو أخف من النوع الأول؛ لأن ظهوره كان في فترة البلوغ، والنوع الأول يمكن أن يسبب العقم، وهو يحدث في 80% من الحالات، إلا أنه يمكنك سؤال الطبيب المعالج ما هو نوع الاعتلال العضلي، فأنا أرجح أن يكون من النوع الثاني، وعلى كل حال، فإن الطبيب المتابع لحالتك هو أفضل مني في تحديد النوع الذي تعاني منه، خاصة إن تم إجراء تحاليل للمورثات.

نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً