تراودني أفكار سوداوية وأعيش الحزن والألم فما توصيفكم لحالتي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تراودني أفكار سوداوية، وأعيش الحزن والألم، فما توصيفكم لحالتي؟
رقم الإستشارة: 2321574

1134 0 130

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أشرتم علي بزيارة الطبيب النفسي، ولكن زوجي رفض، وأنا أتألم، أشعر أن طفلي غريب عني، ولقد استعملت الفاليوم لمدة أسبوعين، وتحسنت، ثم توقفت عنه.

رجعت الحالة، وتناولت سيبراليكس، كاد يقضي علي من شدة الكهرباء التي شعرت بها، وألم الرأس، وما زلت أعاني منه.

أحاول أن أقوم بواجبات منزلي وأطفالي رغم تعبي، أرجو منكم تشخيص حالتي، ووصف العلاج المناسب لي، لأني لا أستطيع مراجعة الطبيب النفسي.

تراودني أفكار كثيرة، أشعر بأني سوف أجن، أبكي دائما، وحزينة ونادمة على الحمل، وأفكار سوداوية تهاجمني صباحا ومساء، انقلبت حياتي إلى جحيم.

أسأل الله الشفاء، ومنكم الدعاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هدى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من الشيء المحزن ومن المؤسف - في العالم بصفة عامَّة وفي عالمنا العربي بصفة خاصة - نظرة الناس إلى الطب النفسي، وطبعًا يخافون من كلام الآخرين، وأحسبُ أن هذا ما يدور في رأس زوجك، أن الذهاب إلى الطبيب النفسي يعني أن الشخص مجنون، أو أنه غير قادر على التحكّم في تصرفاته، وهذا يُسبب معاناة لكثير من الناس الذين يحتاجون لمراجعة الطبيب النفسي، وأنتِ واحدة منهم، نسأل الله أن يتغيَّر هذا الوضع، وهناك واجب على كل المجتمع، خاصة الإعلام والصحافة للتوعية في هذا الموضوع المهم.

لا أدري كيف تحصَّلتِ على الـ (فاليوم)؟ ولكن الفاليوم نفسه هو دواء مهدئ ومضاد للقلق، ويستعمل لفترة وجيزة، أما السبرالكس دواء مفيد للاكتئاب وللتوتر والقلق، وطبعًا نحن دائمًا لنتفادى الآثار الجانبية نبدأ بجرعة صغيرة في الأول، بنصف حبة، ويجب تناولها بعد الأكل لفترة عشرة أيام، ثم بعد ذلك تُرفع الجرعة، لأن الآثار الجانبية عادةً تكون في الأسبوعين الأوليين.

على أي حال - يا أختي الكريمة - الآن شكواك أكثرها تُنبأ عن وجود اكتئاب نفسي، ويتضح ذلك من كثرة البكاء والصعوبة في أداء الواجبات المنزلية، بالرغم من أنك ذكرتِ أنك تُقاومين هذا، والحزن الشديد والندم والأفكار السوداوية- خاصة عند الصباح - كلها أعراض وعلامات للاكتئاب النفسي.

من الأدوية المفيدة في الاكتئاب النفسي - خاصة إذا كنت تُرضعين - دواء سيرترالين، أو ما يعرف بالزولفت أو لسترال، وآمال أن تتمكني من الحصول عليه، يأتي في شكل أقراص - أو حبوب - بجرعة خمسين مليجرامًا، ابدئي بنصف حبة - أي خمسة وعشرين مليجرامًا - مهم جدًّا أن تبدئي بنصف حبة، ليلاً بعد الأكل لمدة عشرة أيام، حتى لا تكون هناك آثار جانبية كثيرة.

وآثاره الجانبية تتمثل في بعض المشاكل الهضمية، ولذلك يُفضل ويستحسن أن يتم تناوله بعد الأكل، وسوف يبدأ في العمل بعد أسبوعين، وتحتاجين إلى ستة أسابيع حتى يظهر مفعوله، وتختفي الأعراض التي تشكين منها، وبعد ذلك يجب الاستمرار عليه لفترة لا تقل عن ثلاثة أشهر، ويستحسن أن تمتد الفترة إلى ستة أشهر، ثم بعد ذلك يتم التوقف عن تناوله بخفض ربع الجرعة كل أسبوع.

ولا تنسي أيضًا مع الأدوية أن تقومي بإجراء تمارين رياضية بالمنزل، وحافظي على الصلاة في وقتها، وقراءة القرآن والذكر والدعاء والتضرع إلى الله العلي القدير، لأن هذا سوف يجلب لك السكينة والطمأنينة وراحة البال، نسأل الله لك الشفاء العاجل.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • رومانيا هدى

    شكرا لكم وجزاكم الله خير عن ما تقدموه لنا وان يجعل الله ذلك في ميزان حسناتكم.

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً