أعاني من القلق والمخاوف وأخاف من تناول الأدوية النفسية. - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من القلق والمخاوف وأخاف من تناول الأدوية النفسية.
رقم الإستشارة: 2322459

5730 0 109

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكر جميع القائمين على هذا الموقع الرائع، جعله الله في ميزان حسناتكم.

أنا شاب عمري 31 سنة، عندي مشكلة نفسية بدأت منذ ثمان سنوات، ولدي قلق ووساوس ونوبات هلع، أصبحت أرى الحياة بنظرة سوداوية، ولا شيء يستحق العيش في نظري، لدي حنين للماضي، ولا أشعر بالرضا عن نفسي في أي شيء.

خلال الأعوام الماضية تعالجت عند عدة أطباء نفسيين، وأخذت عدة أدوية، تحسنت حالتي لكنني لم أنتظم في تناول الأدوية، كنت أسعى إلى علاج الوسواس بنفسي، تحسنت بالفعل ولكنني أصبحت قلقا بشكل كبير جدا، كثرة القلق أصبح يثنيني عن الصلاة، أستغفر ربي من هذا الوسواس ولكن وساوس الموت والخوف تهاجمني بين الفينة والأخرى.

تزوجت مرتين ولم أستمر وتم الطلاق، والآن أنا متزوج ولكنني لا أشعر بالسعادة، أشعر بأنني تسرعت في قرار الزواج، لدي ولد -الحمدلله-، لكنني تعبت وأرهقتني الحالة التي أعيشها، فلا أشعر بالرضا عن كل الأمور.

استخدمت عدة أدوية منها: سيروكسات، وفيفارين، ودوجماتيل، وتحسنت قليلا.

قبل أيام ذهبت إلى الدكتور، ووصف لي علاج بروكسات، جرعة 20، لكنني تعبت حينما استخدمته، فهل يمكنني تقليل الجرعة إلى نصف حبة يوميا، فأنا أوسوس من العلاج، وأشعر بأنه مضر، وهل هناك علاج آخر تنصحونني به؟ فكل من حولي يحذرونني من تناول الأدوية، وأنها تؤدي إلى الجنون.

أفيدوني، وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبدالهادي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الأخ الكريم: التشاؤوم والإحساس بالسعادة وحتى الطلاق أحيانًا تكون من أعراض الاكتئاب النفسي، الاكتئاب النفسي هو فقدان الرغبة وعدم الإحساس بطعم الحياة والتشاؤوم، وقد عالجتُ كثيرًا من الناس المتزوجين الذين يطلبون الطلاق، خاصة النساء عندما يكن في حالة اكتئاب.

الأخ الكريم: نصيحتي الأولى قبل الحديث عن الدواء ألَّا تتخذ أي قرار الآن بخصوص الطلاق، لا تتسرع في أخذ قرار الطلاق، فكما لم تتسرع في قرار الزواج، ورزقت بالولد، فنصيحتي ألا تتخذ أي قرار، لأن أي قرار في هذا المزاج المكتئب لا يكون قرارًا صحيحًا وسلميًا وقد تندم عليه، وعليك بالصبر حتى يتحسَّن وضعك الصحي من ناحية نفسية ويزول الاكتئاب، وأنا على يقين أنك بعد ذلك سوف يتغيَّر مزاجك وطريقة نظرتك لزوجِكَ وابنك.

أما بخصوص الدواء الذي وصفه لك الطبيب: الباروكسات، نعم، مضاد للاكتئاب ومفيد في حالات القلق والهلع والوساوس، إذًا هو دواء مفيد جدًّا، من فصيلة الـ (SSRIS) التي تعمل على زيادة مادة السيروتونين في الخلايا العصبية في دماغ الإنسان، ويستحسن أن تبدأ بنصف حبة، ولذلك للتقليل من الآثار الجانبية التي تكون في بداية العلاج، ابدأ بنصف حبة بعد الأكل ليلاً لمدة عشرة أيام، ثم بعد ذلك حبة كاملة، وسوف تتحسَّن الأعراض بعد مرور شهرٍ ونصفٍ أو شهرين، وتحتاج إلى الاستمرار في العلاج لفترة لا تقل عن ستة أشهر، ثم بعد ذلك تُخفض ربع الجرعة كل أسبوع.

أما بخصوص أن هذا العلاج يُسبب الجنون أو أن الأدوية النفسية تؤدي إلى الإدمان: هذا الكلام كله غير علمي ولا صِحة له، الأدوية النفسية تُعالج الأمراض النفسية ولا تُسبب المرض النفسي، وطبعًا بعض الأمراض النفسية قد تكون طبيعتها أنها تأخذ بعض الوقت ولا يتم الشفاء منها سريعًا، ولذلك بعض الناس يربطون هذا بالدواء، لكن هذا غير صحيح على الإطلاق.

الشيء الآخر: مع تناول الأدوية النفسية يجب أن يكون هناك علاجًا نفسيًا، لأن الجمع بين تناول الأدوية النفسية والعلاج النفسي أفضل من تناول الأدوية وحدها، ففي زيارتك القادمة مع طبيبك تشاور معه في إمكانية أن تتلقى أيضًا علاجًا نفسيًا، وأنصحك –يا أخي الكريم– بالمتابعة المستمرة مع طبيب نفسي واحد، ولا تُغيِّر وتنتقل بين الأطباء، لأن المرض النفسي يحتاج إلى متابعة، ويحتاج الطبيب النفسي لبعض الوقت لكي يفهمك ويفهم مرضك، ويتعرَّف على مشاكلك، ومن ثمَّ يتدخّل في الوقت المناسب، أما إذا انتقلت من طبيب إلى آخر فكل سوف يُحلل ويُشخِّص حالتك على حسب ما يسمعه منك، وسوف يقوم بوصف ما يراه مناسبًا من أدوية، وعندها يحتار المريض ويتشتت بين كلام هذا وكلام ذاك، وحينها يُشكك في الأطباء، وحينها يُشكك في الأدوية ويقول بمثل ما قيل فيها من أنها تُسبب الجنون أو الإدمان.

إذًا عليك بالاستمرار مع طبيب نفسي واحد ومتابعته بانتظام واتباع ما يُرشدك إليه ويُسديه إليك من إرشاد.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: