الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هي أعراض الإصابة بالتهاب البروستاتا.. أفيدوني
رقم الإستشارة: 2323013

8340 0 184

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب عمري 24 سنة، أعاني من كثرة التبول، وفي بعض الأحيان يكون في البول فقاعات، وأثناء التبرز والحزق يخرج كتل منوية، ويخرج مع البراز أحيانا سائل مخاطي لزج، لا أعرف إذا كان صديدا أم لا؟ وأثناء الاستمناء يخرج المني بشكل كتل يميل لونها إلى الأصفر، أو الأبيض الشفاف.

وأعاني من عدم الاحتلام منذ فترة طويلة جدا، وعند المشي أو الركض أثناء لعب الكرة أشعر بتعب شديد أسفل الظهر جهة اليمين، ذهبت للطبيب، وقال: هذه أشياء عادية، رغم أنني قرأت العديد من المقالات الطبية التي ذكرت أنها أعراض التهاب أو احتقان في البروستاتا، وأعطاني الطبيب دواء بيبون، ودي كونجستل تحاميل، ولكنني لا أحب التحاميل، وأشعر أنها لا تفي بالغرض، فأرجو منكم النصح والتوجيه.

جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ eslam حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فإن احتقان البروستاتا والحوض، قد ينتج عن كثرة الاحتقان الجنسي، أو كثرة تأجيل التبول، أو التهاب البروستاتا، أو الإمساك المزمن، أو التعرض للبرد؛ حيث إن احتقان البروستاتا يؤدي إلى حجز قطرات من البول في عنق المثانة، وبالتالي يكون هناك شعور بعدم الإفراغ الكامل، ويمكن أن تنزل هذه القطرات في أوقات غير مناسبة، كما أن احتقان البروستاتا يؤدي إلى زيادة إفراز المذي والودي؛ مما يؤدي إلى نزولهما في أي وقت، كذلك يزيد الاحتقان من سرعة القذف، فلابد من الابتعاد عما يثير الغريزة، والمسارعة في تفريغ المثانة عند الحاجة لذلك، وتفادي التعرض للبرد الشديد، وعلاج صعوبة التبرز.

ويمكن تناول العلاج الذي يزيل احتقان البروستاتا مثل: Peppon Capsule، كبسولة كل ثمان ساعات أو البورستانورم، أو ما يشبههما من العلاجات التي تحتوي على مواد تقلل من احتقان البروستاتا مثل Saw Palmetto، و Africanum Africanum، و Pumpkin Seed، فإن هذه المواد طبيعية، وتصنف ضمن المكملات الغذائية, وبالتالي لا يوجد ضرر من استعمالها لفترات طويلة (أي عدة أشهر)، حتى يزول الاحتقان تماما، وكثرة الاستمناء تؤدي إلى تفريغ المخزون بصفة دورية، وهذا يؤدي إلى عدم وجود احتلام.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المغرب Mohamed

    لقد افادتني هذه الإجابة لأنني أحس بجميع هذه الاعراض

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً