أعاني من أنواع كثيرة من الوساوس المتنوعة.. فهل أستمر على الأدوية التي أستخدمها - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من أنواع كثيرة من الوساوس المتنوعة.. فهل أستمر على الأدوية التي أستخدمها؟
رقم الإستشارة: 2323895

3806 0 165

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب، مصاب بالوسواس القهري، ولدي أفعال وأفكار غريبة، وسخيفة، ذهبت للطبيب النفسي، وصف لي علاج أدوبرازول 30 مجم مرة واحدة في اليوم، وسوبرانيل 25 مجم ثلاث مرات، وأكتينون 2 مجم نصف قرص صباحا ومساءً، فاختفت بعض الأفعال، ولكن الأفكار كلها موجودة، فهل تناسبني تلك الأدوية؟

كما أنني أعاني من وسواس النظافة، ووسواس الخوف من المرض والموت، وعندي شك في كل الناس، وسب الذات الإلهية، وأنواع كثيرة أخرى كالوسواس الجنسي، أثناء ممارستي للرياضة، أشعر أن جميع الناس ينظرون إلي، ولدي وسواس الحب والكره الذي يؤرقني، مع العلم أنني إنسان انطوائي، فما توجيهكم لي؟

أفيدوني مع الشكر.


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مصطفى حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

الأخ الكريم: الوسواس القهري الاضطراري هو: أفكار تتسلل في عقل الشخص وتتكرر باستمرار، ويُقاومها دون فائدة، وتُحدث قلقًا وتوترًا، وتؤدي إلى فعل أشياء مُحددة حتى نُقلل من القلق، والوسواس القهري عادة إمَّا يكونُ في شكل وساوس دينية، أو عنف، أو جنسية، هذه الثلاثة هي معظم الأشياء التي تتمحور حولها الوساوس، ولكن أيضًا وسواس النظافة والخوف من النجاسة أيضًا من الوساوس الشائعة.

علاج الوسواس القهري بغض النظر عن نوعه واحد، ويكونُ علاجه عادةً بالأدوية -أي بالعقاقير الطبية- وبالعلاج النفسي السلوكي المعرفي، ويُفضل الجمع بين العلاجين، وهناك فصيلتان من الأدوية التي عادةً تُستعمل في علاج الوسواس: الأنفرانيل ومجموعةSSRIS، والأدوية التي أعطاك إياها الطبيب من بينها الأنفرانيل، وهو (سوبرانيل)، وهو من الأدوية الفعّالة لعلاج الوسواس القهري، ولكن قد يضطّر الشخص أحيانًا لزيادة الجرعة، فالطبيب أعطاك ثلاث حبات، لا بأس بها في البداية، تستمر عليها، وإذا لم يحصل عليها بعد فترة فأنصحك بمراجعة الطبيب، لأنه قد يزيد الجرعة العلاجية، فالأنفرانيل/سوبرانيل من الأدوية الفعّالة للوسواس القهري، أما الدواءين الآخرين فقد يكون الطبيب أعطاها كمهدئ، حتى تتم الاستجابة للأنفرانيل.

أطلب منك -يا أخي الكريم- الاستمرار على هذه الأدوية، والمتابعة مع الطبيب؛ لأن الشيء المهم في الاضطرابات النفسية والوسواس القهري الاضطراري خاصَّة المتابعة المستمرة مع الطبيب، ولا بأس في المقابلة القادمة للطبيب أن تناقش معه موضوع العلاج السلوكي المعرفي، فإذا كان يعرف معالجًا نفسيًا يُباشرُ هذا النوع من العلاج فسوف يقوم بتحويلك إليه، وهنا الفائدة تكون أحسن، إذِ الجمع بين العلاجين -بالأدوية والعلاج السلوكي المعرفي- أفضل من العلاج الدوائي وحده.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: