الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بلسعة كهربائية تضربني في منتصف صدري، ونبضات قلبي تزداد
رقم الإستشارة: 2323916

3042 0 131

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب عمري 26 سنة، أعيش في كندا للدراسة، أعاني من حالة حيرتني وحيرت الأطباء معي، وأثرت في نفسيتي ودراستي؛ حيث أشعر مثل لسعة كهربائية تضربني في منتصف صدري، لمدة ثانية واحدة وخاصة بعد الأكل، إذا أكلت وجبات سريعة، أو حليب كامل الدسم، أو جبنة ومشتقاتها، فإنني أشعر أن نبضات قلبي تزداد، فأشعر بها حوالي 8 مرات بعد الأكل.

كنت ألعب كرة القدم وفجأة زادت ضربات قلبي بطريقة غريبة، حتى ظننت بقرب الأجل، فذهبت الى المستشفى، وأجريت تخطيطاً للقلب، وتحليلاً للدم، وكانت النتائج سليمة، كما أجرى لي طبيب القلب فحص القلب بالهولتر لمدة 3 ايّام، وكانت النتائج سليمة أيضاً، وأجريت اختبار الجهد أكثر من مرة، وأشعة للقلب بالإيكو، وكل النتائج سليمة.

تأتيني هذه من النغزات، والضربات، أو الشعور باللسعة الكهربائية تضربني في منتصف الصدر، في أوقات عديدة سواء أثناء العمل أو بذل أي جهد، أو أثناء الاسترخاء، وهذه الأيام أشعر بزيادة تلك الأعراض، وأعاني من رائحة كريهة، وغازات، أثناء التكريع، والآن توقفت عن الرياضة بسبب الخوف، وأتناول دواء سيبرالكس يوميا 10 ml، حياتي تتدهور من سيء إلى أسوأ، فما تشخيصكم لحالتي يا أطباء؟

أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مصعب حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فما تعاني من حالة تسمى Sinus tachycardia، أو الزيادة المنتظمة في نبض القلب، والذي يخرج من المكان الأساسي في القلب، والمسمى SAN، وبالتالي فإن تلك الزيادة المفاجئة في النبض ليس لها علاقة بأمراض القلب، حيث أن قلبك سليم، وقد تأكد ذلك من نتيجة الهولتر والإيكو والتخطيط، ولكن لها أسباب أخرى غير القلب وهي كثيرة، ومنها فقر الدم، ومنها الإجهاد العضلي، والتمارين الرياضة الشديدة، ومنها التدخين، أو تناول الكحول، أو إرتفاع أو انخفاض ضغط الدم، ومنها التعود على تناول المزيد من المياه الغازية caffeinated beverages، أو الولوج إلى عالم المخدرات -لا قدر الله- أو تناول بعض الأدوية التي تؤدي إلى خفقان القلب، أو النشاط الزائد لوظائف الغدة الدرقية، أو حالة الخوف المرضي، أو الفوبيا من بعض الأمراض، أو مرض القلق والتوتر المعروف باسم Anxiety.

ولذلك يجب إعادة النظر في طريقة وأسلوب حياتك، والنظر حولك للبحث عن أسباب الخفقان، سواء عادات غذائية، أو تحاليل طبية، للوقوف على السبب وتداركه، ويمكنك مبدئيا تناول كبسولات فيتامين د، ومقويات للدم، وفحص لوظائف الغدة الدرقية، وتجنب المدخنين، وممارسة رياضة المشي فقط دون إجهاد، وأخذ قسط كاف من النوم، وترك السهر دون طائل، والمصالحة مع النفس، وتغذية الروح كما نغذي الجسد، من خلال الصلاة على وقتها، وبر الوالدين، بحفظك لنفسك وقربك من ربك، وقراءة ورد من القرآن، والدعاء والذكر، كل ذلك يحسن الحالة المزاجية، ويصلح النفس مع البدن، ويخفف من الشعور بالخفقان، وبعدها يمكنك الكتابة إلى الموقع مرة أخرى.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً