أعاني من ألم في البطن رغم سلامة الفحوصات ما السبب وما العلاج - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ألم في البطن رغم سلامة الفحوصات، ما السبب وما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2334705

7672 0 113

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أشكركم جميعاً لما تقدّموه من منفعة للأمة، ونسأل الله أن يكتب هذا في ميزان حسناتكم.

بداية من قبل ثمانية أشهر بدأت أعاني من ألم تحت البطن في الجانب الأيسر، كنت أظن أنه حصى أو ما شابه ذلك، ذهبت إلى المستشفى، وفحصت بالجهاز، وعملت أشعة مقطعية X-rays للكلى، والنتيجة سليمة -والحمد لله-، ولكن استمر الألم، وكررت الفحص بالجهاز، وفحص البول، وأيضا النتيجة سليمة لا يوجد حصى ولا مشاكل في الكلى.

وقبل ثلاثة أشهر ذهبت عند طبيب للباطنية، وعملت منظارا للمعدة، ومنظارا للقولون، واتضح أن لدي التهابات في المعدة والأثنى عشر، إضافة إلى لحمة زائدة في القولون، قال لي الطبيب: أن اللحمة لا علاقة لها بالألم، وعندما عمل لي المنظار في القولون قام بقطعها، ثم وصف لي علاجا للتهاب المعدة والأثنى عشر لمدة شهر، وشعرت بتحسن لفترة قليلة، والآن عاد لي ألم البطن هو من الجانب الأيسر ممتدا قريبا إلى المثانة، وألم في الجانب الأيمن تحت البطن، لا أعلم هل هذه غازات أم ماذا؟ فعند الألم ألمس المكان وأحس بشيء مثل فراصع ظاهرة، وعندما أتبول يتحسن قليلا، شككت أنه القولون العصبي، ولكنه لم يتبين في الفحص الأول، وأيضا لا أشعر بأعراض القولون العصبي مثل الإمساك أو الإسهال.

أنا قلق وخائف أن يؤثر الألم علي، دلوني ما هو السبب؟ وما الحل؟

وجزاكم الله خيرا أطبائي الكرام.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يمكنك لمزيد من الاطمئنان إجراء بعض التحاليل البسيطة والمهمة على الكلى وعلى القولون، حيث أن هذين العضوين هما الموجودان على الجانب الأيسر من البطن، وذلك بفحص وظائف الكلى serum creatinine وفحص serum urea مع فحص البول مرة أخرى، وعمل أشعة تليفزيونية للاطمئنان على الكلى.

وللاطمئنان على القولون، واستبعاد وجود زوائد لحمية أو أورام يمكنك عمل اختبار يسمى FIT، حيث يتم أخذ عينة براز وتوضع قطعة صغيرة للغاية من البراز على طرف شريط الاختبار، ثم يتم إعادة غلقه ويكرر ذلك ثلاث مرات مرة واحدة يوميا، وتظهر نتيجة الاختبار بعد حوالي 7 أيام، وهناك اختبار أبسط وقديم نوعا ما في حال عدم وجود FIT test وهو اختبار Ocult blood in stool للبحث عن وجود دم مهضوم أي قادم من أعلى القولون.

مع ضرورة الإكثار من الأطعمة التي تحتوي على الألياف مثل الشوفان، والبرغل، ومطحون بذور الكتان، وتناول الخضروات الطازجة وسلطات الأعشاب الخضراء، مع المزيد من زيت الزيتون، والخضروات المطبوخة، والخبز الأسمر، وهذه الأطعمة تحتوي على كثير من الألياف والسوائل الضرورية للقولون، وللتخلص من ألم الجانب الأيسر من البطن يمكنك تناول مشروب ساخن من خليط مكون من مطحون، الكمون، والشمر، والينسون، والكراوية، والهيل، وإكليل الجبل، والقرفة، والنعناع أو إضافته إلى السلطات والخضار المطبوخ، وهذا يساعد كثيرا في التخلص من الغازات والانتفاخ والمغص -إن شاء الله-.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: