الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي تكيس في المبايض وأخشى من الإجهاض!
رقم الإستشارة: 2336237

3352 0 118

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

متزوجة منذ ٥ أشهر، أعاني من تكيس المبايض، ومن عدم تنظيم الدورة منذ أول يوم لها. هذا الشهر عملت اختبارا في اليوم ٢٨ من الدورة وكان إيجابيا، وعملت تحليل دم، فكانت نسبة هرمون الحمل ٥٥٩، هل هي نسبة جيدة؟ وهل تكيس المبايض يؤثر على الحمل؟

خائفة من الإجهاض؛ لأن الهرمونات عندي غير منتظم، وموعد الطبيب ما زال أمامه الكثير، لأني خارج بلدي، ماذا علي أن أفعل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Kara حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أختي، نسبة هرمون الحمل تشعر بتطور الحمل، وهذه النسبة يجب أن تتضاعف كل يومين في الحمل الطبيعي ضمن الرحم، وهي نسبة مقبولة في أول الحمل.

بالنسبة -أختي- لتكيس المبايض؛ فنسبة الإجهاض تزداد في التكيس بسبب وجود هرمونات تؤثر على الحمل، لذلك يجب استعمال مثبت للحمل دوفاستون لمدة ثلاث أشهر على الاقل، لرفع نسبة البروجسترون، ويؤخذ حبة صباحاً ومساءً، كذلك عليك استعمال غلوكوفاج 500 ملغ حبتين باليوم حتى نهاية الشهر الثالث.

وأنصحك بالراحة -أختي- والتغذية المتوازنة، وتناول فوليك أسيد؛ فهو مفيد لتطور الجهاز العصبي للجنين ومنع التشوهات.

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يرزقك الذرية الصالحة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً