الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من بلغم وسعال وحموضة المعدة، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2337129

5857 0 221

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جزاكم الله خيراً، وبارك فيكم ونفع بكم.

أعاني من وجود بلغم وحموضة معدة، وأحياناً أشعر بزيادة إفرازات اللعاب، ومع دخول الشتاء يأتيني السعال ولا يفارقني حتى ينتهي الشتاء, ذهبت إلى الطبيب، وقال لي: إما أنه عندك ارتجاع المريء وهو ما يسبب هذه الأعراض، وإما أن السبب هو أن الزوائد اللحمية عندك كبيرة وذات إفرازات كثيرة، وبما أنه طبيب أنف وأذن وحنجرة، فقد شرع بإعطائي أدوية لتصغير الزوائد اللحمية؛ منعاً لإجراء عمل جراحي لاستئصالها أو تصغيرها، فأعطاني دواء "استيل ستايين"، وبخاخ الأنف "راينكورت"، ثم أوقف "الاستيل ستايين"، وأعطاني أقراصا نسيت اسمه، ثم غيّر الأدوية وأعطاني أقراص "ميوكوتك"، وبخاخ "فليكسونيز"، وكانت مدة العلاج قرابة الثلاثة أو أربعة أشهر، ولكن حالتي بالنسبة لإفرازات البلغم والسعال لم تتحسن، ولكن لاحظت تحسن التنفس عندي وبشكل ملحوظ، فقبل العلاج كنت دائماً ما آخذ هواء الشهيق من فمي لصعوبة التنفس عبر الأنف، وكنت دائماً ما أعاني من انسداد الأنف، ولكني -الحمد لله- الآن أتنفس من أنفي بشكل طبيعي.

ولكن المشكلة أن البلغم والسعال كذلك وإفرازات اللعاب أيضاً، وفي هذا الشتاء مرضت بالتهاب اللوزتين وأصابني سعال شديد، لأول مرة في حياتي أسعل بهذا الشكل، ولم أستطع النوم ليلتها من شدة السعال، وأصبح صدري يؤلمني جداً من كثرة السعال وشدته، ولكن -الحمد لله- لم تطل هذه الحالة، ولكن أخشى أن تأتيني نوبة السعال هذه مرة أخرى، وأخشى أن يتفاقم علي المرض فأصاب بغيره من أمراض الجهاز التنفسي، والبلغم لا يفارقني طوال السنة، وإفرازات اللعاب تسبب لي الإحراج.

وسؤالي الثاني عن هذا الأمر: فالمشكلة أن إفرازات اللعاب تزيد عندما أكون في موضع المسؤول، كأن أكون أتحدث بأمر مهم يحتاج لتوضيح في أي اجتماع صغير أو كبير عائلي أو غير عائلي أو في مقابلة عمل للحصول على وظيفة جديدة مثلاً، مما يسبب في تلعثمي بالكلام، وأضطر لبلع اللعاب، وهذه الحركة تعطي إيحاءً على اهتزاز في الشخصية وعدم الثقة بالنفس وعدم التمكن مما أقول، وأصاب بإحراج شديد، ولا أستطيع إكمال ما أتحدث فيه، سواءً كنت عالماً بما أتحدث أو مرتجلاً أمراً أو حتى إن كنت قاصاً لقصة ما، وتأتي عليّ لحظة أحس بأن رأسي سينفجر، ويصاحب هذا ما يصاحبه من رعشة في البدن وارتجاف في الصوت وتعرّق وجحوظ العينين، وأحس باختناق، وتبدأ ضربات قلبي بالتسارع، ولا أستطيع التنفس ويصبح نفسي سريعاً جداً، فلا أستطيع الكلام، ويقف الكلام في فمي وكأنه لا يريد الخروج، مع أنني أكون عارفاً ما أريد التكلم به حتى أنني أصبح عاجزا تماماً للحظات، وبعدها تذهب هذه الحالة، وأتمنى في هذه اللحظات أن أختفي من الوجود، صراحةً أشعر بإحساس لا أتمناه لأحد، شفانا الله وإياكم أجمعين، وبعد أن تذهب عني هذه الحالة أشعر بارتياح كبير، وأكمل كلامي بشكل طبيعي إلى أن تأتي دفعة الإفرازات اللعابية التالية، فإن أتت فأدخل في نفس الحالة وإلا فلا.

ولا أعرف هل هذه الحالة أساسها نفسي، وأني لست واثقاً بنفسي، فيؤدي لزيادة إفرازات اللعاب، فأقع بما أقع فيه، أم أن الإفرازات اللعابية هي السبب فعلاً في تكوين هذه الحالة النفسية من عدم الثقة بالنفس عندي؟ وهل بطريقة أضبط بها تنفسي في مثل هذه الحالات إذا أتتني أو دواء أو أي شيء؟

بالنسبة لسؤالي الأول: أريد علاجا للسعال في الشتاء، والأهم أريد تقليل إفرازات البلغم.

وشكراً لكم، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبدالرحمن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إذا كنت تعاني من ارتجاع بالمريء، وتجد حرقة في صدرك بعد الأكل بنصف ساعة، فهذا الارتجاع يسبب التهابا مزمنا بالحلق والحنجرة، وقد يسبب سعالا مزمنا أيضا، ولعلاج هذا الارتجاع احرص على ترك ساعتين على الأقل بين تناولك طعام العشاء والنوم، ولا تثقل في وجبة العشاء، ويمكنك تناول حبوب جازية 20 مج حبة قبل الأكل بنصف ساعة مرتين يوميا.

وبما أن انسداد الأنف لديك تحسن مع استعمال بخاخ رينوكورت وبخاخ فلوكسيناز، فلذا فأنت بالفعل تعاني من حساسية بالأنف، تسبب لك انسدادا بالأنف وعطاسا ورشحا وحكة بالأنف وسعالا.

كما أن السعال الذي يعقب الأنفلونزا لديك قد يستمر شهرا أو شهرين بعد انتهاء دور البرد، ولذا أنصحك باستعمال أبيدون شراب لشركة آمون، وهو يحتوي على مضاد للهيستامين لعلاج الحساسية وكورتيزون لعلاج التهابات الشعب الهوائية المصاحبة، وجرعته ملعقة 5مم ثلاث مرات يوميا، لمدة 4 أيام، ثم ملعقة مرتين يوميا لمدة أسبوع .

وأما بخصوص البلغم فيمكنك الإقلال منه بتناول أقراص كلاريتين أو آريوس حبة واحدة كل مساء، فهو مضاد للهيستامين ويقلل إفراز البلغم.

أما بخصوص زيادة إفرازات اللعاب فالأغلب أنها نفسية، ولكن هناك بعض الحالات المرضية والتي تعاني من زيادة إفرازات اللعاب، فنصف لها بروستجمين حبوب أو أمبولات، فتقلل من إفرازات اللعاب.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً