الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

متزوج منذ عامين وأشكو سرعة القذف، ما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2337213

7485 0 145

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عمري 28 سنة، متزوج منذ عامين، وفي بداية العام الثالث بدأت مؤخرا أشكو من سرعة القذف، وعدم استمتاع زوجتي بالعلاقة، وبعد الجماع الأول أشعر بالكسل، وعدم المقدرة على الجماع الثاني، والذي يكون أفضل من الأول بكثير.

لقد عافاني الله مؤخرا من فيروس سي، ولكنني أخشي أدوية تأخير القذف لآثارها على الكلى والكبد وغيره، ولا توجد لدي أية مشاكل بخلاف سرعة القذف والتي هي جديدة العهد بي.

أرجو منكم وصف العلاج الأمثل، ومدة استخدامه، ومدى أمانته علي باقي أعضاء الجسم، وآثاره الجانبية إن وجدت.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ وجدي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فقبل بيان العلاج المناسب نوضح مقدمة مختصرة عن سرعة القذف تفيد -بإذن الله- في تشخيص الحالة ومن ثم العلاج: مشكلة سرعة القذف من أكثر المشاكل الجنسية شيوعاً بين الرجال، ولو كانت الإصابة منذ بداية الزواج وفي معظم مرات الجماع فهذا هو النوع الأولي، ويكون نتيجة حساسية مفرطة في القضيب، أو نتيجة عوامل وراثية، وهذا النوع يحتاج لعلاج لفترات مطولة، وقد يكون علاجا مزمنا.

وهناك النوع الثانوي، ويكون في فترة محددة من فترات الزواج، ويكون نتيجة عوامل طارئة مثل ضعف انتصاب, التهاب بروستاتا، إجهاد تباعد فترات الجماع وأسباب أخرى، وهذا النوع في الغالب يحتاج لفترة علاج غير طويلة، وأرى في حالتك أنك تعاني من النوع الثاني والتالي -بإذن الله- لا تكون هناك حاجة لعلاج لفترات مطولة.

وبعد تحديد النوع وبعد تحديد هل هناك أسباب لسرعة القذف فعليك بالآتي:
- محاولة تقارب فترات الجماع.
- الإقبال على الجماع وأنت مرتاح بدنياً وذهنياً.
- عدم اتخاذ أوضاع جنسية مثيرة للغاية وتقليل الاحتكاك بالقضيب أثناء المداعبة قدر المستطاع.

ثم نأتي للعلاج والأفضل أن يكون بهذا الترتيب:
- تجربة دهانات موضعية تحتوي على مخدر موضعي مثل الليدوكيين بحيث يتم دهانه قبل الجماع بنصف ساعة على رأس القضيب بكمية بسيط ثم يتم غسله قبل الجماع ب10 دقائق.

وفي حال التحسن المطلوب على الدهان وعدم وجود آثار جانبية فيمكنك المواصلة على هذا العلاج خاصة أنه ليس له آثار سلبية على بقية أجهزة الجسم.

ولكن في عدم التحسن أو وجود آثار جانبية مثل عدم الاستمتاع، أو قلة الإحساس نأتي للخط الثاني من العلاج وهو:
تناول علاج دوائي عن طريق الفم ومثال ذلك بالترتيب:
-dapoxetine 60mg قرصا قبل الجماع بساعتين يوم الجماع فقط، وهو دواء آمن على الكبد والكلى وليس له آثار جانبية، وهو ما ننصح به في مثل حالتك في حال عدم نفع الدهان الموضعي.

ويتم تناول علاج لتحسين الانتصاب بتناول الآتي:
Proctan cap كبسولتين معاً بعد الغداء بساعتين لمدة شهر، ومن ثم تتواصل معنا لمتابعة الحالة وتوضيح أي تساؤلات.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً