أعاني من الانفعال السريع والغضب ورفع الصوت والقلق - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الانفعال السريع والغضب ورفع الصوت والقلق
رقم الإستشارة: 2338455

1414 0 97

السؤال

السلام عليكم

أنا منفعل بشكل شبه دائم، ولأسباب تافهة تدفعني لرفع صوتي وتحقير الشخص أمامي، وقلق داخلياً، وغير واثق في نفسي، طموح ولكن محبط وقلق، وفاقد للتركيز.

فقدت حبي للحياة والاستمتاع معها، هل هذا بسبب أني مكتئب أو لأني إنسان بسيط لا يهتم بهذه الحياة؟!

أنا منعزل وانطوائي وأحب النقاشات، وأشعر أن الجميع لا يطيعني، وأتمنى أن أعيش طبيعياً مع الناس.

هل هذه الصفات ترجع لوجود اكتئاب، أو هي طبيعة شخصيتي؟ وهل أنا أحتاج لعلاج حالياً، فأنا منعزل جداً، وأغلب الوقت في البيت، حتى إن أقرب الناس صار يتهرب مني، ويقول إني شخص لا يُطاق! أريد حلاً أو علاجاً لأني أعجز عن أن أذهب لطبيب.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ياسر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالانفعال الدائم قد يكون جزءاً من سمات الشخصية، أو قد يكون ناتجاً عن توتر يحس به الشخص نتيجة أحداث حياتية وضغوط حياتية، أو يكون ناتجاً عن مرض نفسي أصاب الشخص.

هناك أعراض ذكرتها، أعراض قلق وهناك أعراض اكتئاب واضحة، الإحباط، فقدان الحب للحياة والاستمتاع بها، هذا عرض اكتئاب واضح، والانعزال، وأحياناً الشخص المكتئب يأتيه الإحساس بأن الناس لا يريدونه أو لا يحبونه.

المعلومات التي أعطيتها في الاستشارة غير كافية -أخي الكريم- للوصول إلى تشخيص نهائي وسليم، وإن كانت هناك مؤشرات وطبعاً كونك منعزلاً، وتقضي الوقت في المنزل فإذاً هذا مؤشر للاكتئاب كما ذكرت، ولكنني أفضل أن لو كان في الإمكان أن تقابل طبيباً نفسياً، لأن هذه الاستشارة مهما حاولنا فيها فهي لن تغني عن المقابلة المباشرة مع الطبيب النفسي.

الطبيب النفسي من خلال المقابلة المباشرة يأخذ تاريخ المرض بتفصيل، وأهم شيء يستطيع كشف الحالة العقلية للإنسان من خلال المقابلة المباشرة، ومعرفة إذا كان الإنسان مكتئباً أم لا من خلال دراسة المزاج، أو يعاني من أعراض نفسية أخرى، فإذاً تحتاج إلى مقابلة طبيب نفسي أخي الكريم للوصول إلى التشخيص النهائي، إما اكتئاب أو مشاكل في الشخصية لأن العلاج يختلف على اختلاف التشخيص.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: