الخوف والقلق من فقدان عزيز علي جعلني مكتئبة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الخوف والقلق من فقدان عزيز علي جعلني مكتئبة
رقم الإستشارة: 2339400

1868 0 58

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله
أشكركم على هذا الموقع والمساعدة التي تقدمونها.

أنا سيدة متزوجة منذ 5 سنوات، زوجي رجل محترم وراق ويعاملني معاملة حسنة، ولم أنجب حتى الآن، أعاني من خوف وقلق أن أفقد شخصا عزيزا علي، مثل أبي أو أحد أخوتي أو زوجي، وخوفي من الموت يجعلني أبكي كثيرا، وهذا الشعور سبب لي الاكتئاب.

هل هناك حل لمشكلة الخوف والقلق؟ وهل هناك دواء ينفعني دون أن يمنع الحمل؟

وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Zahra حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

غالباً الآلام الجسمية أو البدنية التي تحسين بها طالما هي مصحوبة بخوف وقلق من الموت، أو من فقد شخص تحبينه، غالباً ما تكون هذه الآلام آلام قلق وتوتر، لأن القلق دائماً تصحبه آلام أو أعراض جسدية أو بدنية لا تكون لها أسباب عضوية، وبالذات إذا كانت مصحوبة بخوف وقلق واضح من الموت، فهي إذاً آلام من التوتر والقلق.

الحمد لله طالما أنك متزوجة ولديك دعم من زوجك، ولا تحسين بأي مشاكل زوجية، فعلاجك في المقام الأول قد يكون علاجا نفسيا، ولا تحتاجين حتى لأدوية لكي تمنعك عن الحمل، وعلى أي حال الأدوية -أدوية القلق أو الأدوية المضاد للقلق- لا تمنع الحمل على الإطلاق، ولكن الذي يحصل أنه عندما يتم الحمل في الشهور الأولى قد نطالب بوقف الدواء والأدوية، ولكنك على أي حال لا تحتاجين إلى أدوية.

خططي للحمل كما تشائين، تواصلي مع معالج نفسي لتعليمك طرق الاسترخاء، الاسترخاء عن طريق التنفس أو الاسترخاء العضلي، مارسي الرياضة يومياً بالذات رياضة المشي، نامي مبكراً، حافظي على الصلاة، اقرئي القرآن، حافظي على الأذكار والأدعية، كل هذه تؤدي إلى الطمأنينة والسكينة وراحة البال.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً