الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يفيد اللف التنحيفي للتخلص من الدهون بمنطقة البطن وشد الجسم؟
رقم الإستشارة: 2339808

4516 0 100

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما هو اللف التنحيفي؟ وهل هو خطر؟ فأنا أرغب بإجراء لف تنحيفي على منطقة البطن والخصر، بعد الولادة القيصرية أخبرتني مدربة النادي الرياضي بتجربته مع التمارين، حتى ينقص بطني، وهو عبارة عن زيوت حارقة مع زيت النعناع، والقرفة، والزنجبيل، واللف بقطعة من النايلون، ويمكن دخول السونا، أو المشي على السير الرياضي، فهل هذا الشيء خطر على بطني؟ ولادتي كانت منذ عامين، وما زالت أشعر بالألم في بطني بعد التمارين.

أفيدوني، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ خديجة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

هناك عبارة تقال دائما وهي: الدعاية لعملية اللف التنحيفي أو (النصب التنحيفي "من تنحيف محفظة النقود")، فيجب أن تعي -أختي الزبونة- أن اللف التنحيفي وحده غير كاف لتخسيس المناطق المراد تنحيفها، بل يجب بجانبها اتباع حمية غذائية، والابتعاد عن المشروبات الغازية والمعجنات والدهون، والحرص على ممارسة الرياضة، وليكن رياضة المشي على المشاية الكهربائية، أو التريض لمدة لا تقل عن نصف ساعة يومياً، ولا تنسي شرب قدر كافي من الماء، لا يقل عن ثمانية أكواب يومياً.

ولم يثبت علميا أن وضع الزيوت، ولف الجلد من الخارج قد يؤدي إلى حرق الدهون، ولكن قد يؤدي إلى شد العضلات إلى حد ما، لأن اللف يظل طوال الليل، بالإضافة إلى فوائد تلك الزيوت في ترطيب البشرة وتنعيمها، والتخلص من الخلايا الميتة على البشرة، ولكن لا يؤدي اللف إلى حرق الدهون.

وارتخاء عضلات البطن يحتاج إلى مزيد من التمارين الرياضية، مثل تمارين الضغط في وضع الرقود على البطن، ومستندة على اليدين، وتمارين محاولة الجلوس من وضع الاستلقاء على الظهر، دون الاستناد على اليدين، وتمرين شد البطن إلى الداخل أثناء الجلوس على الكرسي، وهذا التمرين هو المهم، لأنك من الممكن أن تقومي به عشرات المرات في اليوم، حتى وأنت جالسة في السيارة أو المكتب أو المنزل، ولا مانع من تجربة الكورسيه أو مشد البطن؛ للمساعدة في شد العضلات، مع إجراء التمارين السابقة، وهو لا يؤدي بالطبع إلى حرق الدهون.

ويمكنك لنضارة البشرة ونعومتها عمل قناع يتكون من: العسل، والليمون، والخميرة، وزيت الزيتون، مع بعض الكركم على الوجه، لمدة نصف ساعة يوميا، ثم شطفه بالماء.

ولإنقاص الوزن يجب تجنب المقليات تماما، والاعتماد على الفواكه كوجبات خفيفة، مثل تناول تفاحتين في الإفطار، مع البعد عن السكر في المشروبات الساخنة والعصائر، والإكثار من الخضروات المسلوقة، وتناول الحبوب، مثل: شوربة الشوفان، والفول النابت، والقمح النابت، والخبز الأسمر، ومنتجات الألبان قليلة الدسم، والبروتين الحيواني، مثل: الأسماك، والدجاج المشوي، وترك الزيوت والدهون واللحم بالدهن الزائد، وبالطبع مع ممارسة رياضة المشي بشكل يومي ومنتظم.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً