أعاني من الرهاب ومن أفكار سلبية أريد علاجا يخلصني منها - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الرهاب ومن أفكار سلبية، أريد علاجا يخلصني منها
رقم الإستشارة: 2341404

4339 0 134

السؤال

السلام عليكم..

أنا شاب عمري 34 سنة، متزوج ولدي 3 بنات، منذ حوالي 8 سنوات -أو أكثر- بدأ عندي مرض لم أكن أعرف ما هو، زرت عيادات نفسية وكان العلاج هو سايروكسات 25 وبعد 6 أشهر خفض الجرعة إلى 12.5، ولكن بمجرد تقليل الجرعة ترجع لي نفس الأعراض، وربما أكثر، هي القلق والخوف والرهاب والخوف من الموت وأفكار سلبية كثيرة، إلى درجة الاكتئاب والرغبة بالخلاص من الحياة، فهل استخدام العلاج مدى الحياة مضر؟ وما هو البديل؟

وهل تنصحونني بدكتور استشاري بالمملكة العربية السعودية بالمنطقة الشرقية؟ حيث أنني رجل منطلق، وهذا المرض يجعلني لا أحب مغادرة البيت كما تعلمون، والأعراض الانسحابية لهذا الدواء كانت مؤذية لي جدا مما جعلتني لا أقدر على تركه ولو ليوم واحد، وإذا لم أتناوله بعد يوم أو يومين أتعب.

ما هو الدواء الأفضل لحالتي؟ هل هو السايروكسات 25 سي أر؟ أم السبرلاكس 10mg؟ فأنا أرغب صراحة بالتخلص من الأدوية والعيش طبيعيا.

شكرا لكم وعلى القائمين على هذا الموقع، ودمتم بود.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مشاري حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ليس بالضرورة أن تستمر في الزيروكسات إلى الأبد، هناك طرق أخرى لعلاج الاضطرابات النفسية، وبالذات اضطرابات القلق أو التوتر، وأحسب أن هذا هي مشكلتك في المقام الأول.

والطرق الأخرى هي العلاجات النفسية، وبالذات العلاجات السلوكية المعرفية، وآليات الاسترخاء، وخفض التوتر، وهذه الطرق العلاجية تؤدي إلى استعمال جرعة أقل من الدواء وتؤدي إلى عدم ظهور الأعراض عند التوقف من الدواء.

أما المقارنة بين السربلكس والباروكستين فكلاهما ينتمي إلى فصيلة الأس أس أر أيز، وكلاهما يساعد في علاج القلق النفسي ولكن هناك بعض الناس يستجيبون لهذا الدواء وبعضهم يستجيب للدواء الآخر، وليست هناك قاعدة للحكم من يستجيب مثلاً للسبرالكس ومن يستجيب للباروكستين.

أما بخصوص الأطباء في المنطقة الشرقية: فما شاء الله هناك أطباء استشاريون مميزون في المنطقة الشرقية، وقد عملت أنا لفترة من الوقت هناك ولكن كان هذا قبل فترة، وعليك باللجوء إلى الدليل عن طريق النت، فقد يدلونك على أسماء الاستشاريين المتواجدون في المنطقة الشرقية وأماكن عملهم في المستشفيات، وعلى أي حال إذا كان عندك طريق إلى المواصلة في المستشفى الجامعي فهناك أساتذة مميزون في الجامعة ولهم عيادات، إذا كان هناك طريقة للتحويل لهم فهذا قد يكون أفضل الحلول وإلا فيمكنك الذهاب إلى مستشفيات خاصة أخرى بها استشاريون مميزون أيضاً.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: