الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عانيت مع نوبات الفزع وتحول ذلك إلى وسواس وخوف
رقم الإستشارة: 2342808

2789 0 116

السؤال

السلام عليكم

أنا مراهقة ذات 15 سنة، عانيت مع نوبات الفزع، ولا تختفي، لكن تحول الوسواس إلي وسواس وخوف من الأمراض، وكل ما سمعت عن مرض أظن أنه فيّ، هل هذا طبيعي مع نوبات الفزع؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فاطمة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنوبات الفزع قد تكون نوعاً من أنواع القلق، أو قد تصاحب القلق والتوتر، أو قد تكون جزءاً من اضطراب الفزع، وهو في نهاية المطاف أيضاً ينتمي إلى اضطرابات القلق، وطبعاً الخوف من الأمراض أيضاً قد يرتبط بالقلق والتوتر، الإنسان عندما يكون قلقاً ومتوتراً يتوجس ويخاف من كثير من الأشياء.

إذاً هناك صلة بنوبات الهلع أو بنوبات الفزع والخوف من الأمراض، لأن كليهما قد يكون عرضاً من أعراض القلق والتوتر، والعلاج واحد هو علاج القلق والتوتر، فبعلاج القلق والتوتر تزول نوبات الفزع والخوف من الأمراض بإذن الله.

أنت ما زلت صغيرة السن، وعليك بتجاهل هذه الأشياء، وممارسة أنواع الرياضة والاسترخاء، وبالذات رياضة المشي والاسترخاء، فهذا يؤدي إلى تقليل التوتر والخوف، وعندما يقل التوتر والخوف بإذن الله، تقل هذه الأعراض، إذا كانت نوبات فزع أو خوف من الأمراض.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً