حزين ومكتئب وأريد الانتحار ساعدوني للنجاة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حزين ومكتئب وأريد الانتحار ساعدوني للنجاة
رقم الإستشارة: 2343263

4319 0 151

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحية طيبة وبعد..
شاب يمني وأبلغ من العمر 28 سنة، منذ 15 سنة، وأنا أعاني من آلام القلب، أشعر وكأن هناك جرحا أو ثقبا بالقلب، ولدي اكتئاب شديد، لم أتكلم وأصارح أي أحد بأنني أعاني من هذه الأعراض، ولم أعرض نفسي على الأطباء إلا قبل سنتين من الآن.

عرضت نفسي على أكثر من طبيب للقلب، والجميع أخبروني بوجود تدلي بالصمام المترالي، وهو تدلي غير شديد، والآلام الموجودة ليست بسبب ذلك التدلي، ذهبت إلى أكثر من طبيب نفسي، وأشاروا جميعا أنني أعاني من اكتئاب شديد، وتلك الآلام هي من أعراض هذا الاكتئاب، أعطوني أكثر من دواء، ولكن لم تذهب تلك الآلام، ولم تخف ولو قليلا حدة الاكتئاب.

أعاني من اكتئاب حاد، هذا ما عرفته، فمزاجي متقلب كثيرا، ولا أشعر بالراحة، وأشعر بألم دائم في صدري من الجهة اليسرى، أشعر وكأن هناك جرحا أو ثقبا في قلبي، وأعاني من أشياء لا أدري ماذا تسمى، فعواطفي مفرطة وغير طبيعية، فمثلا إذا جلست مع إنسان أشعر بالندم لأنني سوف أفارقه بعد الجلوس، وإذا جلست بمكان معين في يوم معين أريد الشيء نفسه باليوم الثاني.

عاطفتي تمنعني من الدفاع عن نفسي، حتى مع من هم أصغر سنا، لا أريد زعل الآخرين مني، أفكر في الناس وهمومهم كثيرا، عواطفي غير طبيعية، إن جلست وحيدا أشعر بالوحشة، وإذا جلست مع الناس أجلس وأنا منعزل ومنطوي ومنكمش، لا أستطيع الكلام، ومزاجي متعكر، والسرور غائب عني.

أشعر بالخمول الجسدي والنفسي، وهو خمول نابع من القلب، عندما أفكر في أي عمل مهما كان سهلا فلا يمكنني، فأنا بلا حراك بسبب تلك الآلام والمشاعر، أشعر بصعوبة الأعمال وازدحامها رغم أنها سهلة وقليلة، حتى هذه الاستشارة كتبتها مجبرا، فمنذ سنة وأنا أحاول كتابتها وإرسالها لكم.

معنوياتي منهارة، وأشعر باكتئاب شديد، ومزاجي متقلب، وصدري ضيق، فأنا أسير لتلك الآلام، أشعر بالوحشة، متردد في أقوالي وأفعالي، منكمش عن القريب والبعيد، لا يعجبني في نفسي شيء، ليس لدي أي حوافز، أتمنى الموت حتى أرتاح، أفكر كثيرا في الانتحار، وحاولت ذلك، فحالي لا يعلم به أحد إلا الله.

تناولت عدة علاجات ولم أشعر بالتحسن، استخدمت سبرالكس، وصلت به حتى40، وتناولت فلوناكسول قوة واحد جرام، لم أتحسن، وتناولت دوجماتيل قوة200جرام، مع تريبتوفين 25، استخدمهم حتى الآن بلا فائدة.

أتمنى أن تكون رسالتي واضحة، أرجو أن تشخصوا حالتي، فأنا أشعر أنني لا أعاني من اكتئاب شديد فحسب، وما تفسير تلك الآلام التي في صدري ولا تنقطع، ما سببها وما علاجها? وعاطفتي ونظرتي غير الطبيعية للحياة تندرج تحت أي مرض نفسي? أتمنى أن تصفوا لي دواء فعال يفيد حالتي، فأنا يئست من الأدوية، خاصة ما يتعلق بالمزاج والسرور والراحة، أريد دواء فعال يدخل إلى قلبي شيئا من السرور.

وجزاكم الله خير الجزاء، وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبدالرحمن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فآلام الصدر قد تكون عرضًا من أعراض القلق والتوتر، وأعراض القلق والتوتر قد تكون مصاحبة للاكتئاب النفسي، إذ أنه يقال أن ثلث الأشخاص الذين يُصابون بالاكتئاب النفسي تكون لهم أعراض قلق واكتئاب.

والشيء الآخر: طالما كل أطباء القلب أجمعوا على أن قلبك سليم، حتى وإن كنت تُعاني من تدلِّي في الصمام المايترالي، فإنه لا يُسبب آلام الصدر، وطالما أنك تعاني من أعراض اكتئاب واضحة –ومنذ فترة– وحاولت الانتحار، وهذا من أكثر الأعراض المصاحبة للاكتئاب النفسي، بل يُقال أن الاكتئاب النفسي من أكثر الأمراض التي تؤدي إلى الانتحار في العالم، وهناك أشياء أخرى أيضًا في شخصيتك مثل العاطفية الشديدة، وتقلُّب المزاج.

لذلك إذا جمعنا كل هذه الأشياء مع بعضها البعض فإنك تحتاج إلى الذهاب إلى طبيب نفسي آخر لعمل تقييم شامل للمشكلة عندك، وعمل تقييم شامل للاكتئاب عندك، وهل له علاقة بمشاكل الشخصية؟ هل علاقة بالظروف المحيطة بك أو نحو ذلك؟ لأن هذا مهم في العلاج. إذا كان الاكتئاب له مشكلة أو جذور من صعوبات الشخصية، أو كان ناتجًا عن ظروفٍ حياتية فهنا الدواء وحده لا يفيد، بل لابد من العلاج النفسي المصاحب للأدوية، وأنا دائمًا أفضِّل أن أعطيَ دواءً واحدًا للاكتئاب بجرعته القصوى، ولفترة كافية، لفترة شهرين، وإذا لم يحصل التحسَّن ننتقل إلى دواء آخر من فصيلة أخرى، غير الفصيلة الدواء الأول، وأيضًا بجرعته المناسبة وللوقت المناسب، ويجب أن يتم كل هذا تحت إشراف الطبيب النفسي المباشر، إذ هو الذي يقوم بكتابة ووصف الدواء، وتحديد الجرعة، ومن خلال المتابعة إذا كانت هناك أعراض جانبية، أو كانت هناك استجابة للدواء، ومتى يزيد الجرعة؟ ومتى يخفضها؟ ومتى ينتقل إلى دواء آخر، ومتى يتوقف عن الأدوية؟

ولذلك لابد من مراجعة طبيب نفسي، لا يتسنَّى لنا من خلال هذا الموقع ومن خلال ما قرأتُ من سطور في رسالتك أن أكتب لك دواءً مُحددًا بعينه، لابد من الرجوع إلى طبيب نفسي، لابد من أخذ علاجًا نفسيًا، لأنه قد يكون مفيدًا جدًّا في علاج مشاكل الشخصية، وبذلك يُقلل من مشاكلك الكثيرة، ويُقلل من كمية الأدوية التي تتعاطاها، ولا يؤدي إلى ظهور الأعراض عندك، وتحتاج إلى متابعة لصيقة مع طبيب نفسي.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: