الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وخز وحرارة في اليدين وغثيان بعد الصيام بيومين.. ما تشخيصكم؟
رقم الإستشارة: 2343657

2605 0 91

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم

والدتي في بداية الخمسينات من العمر، ولكن بعد أن تصوم بيومين تأتيها حرقة في المعدة، مع وخز وحرارة في اليدين والقدمين، بعدها يأتي شعور بالغثيان، وعدم رغبة في الأكل، وعدم القدرة على النوم إلا لوقت قصير جداً مع كتمة في النفس.

وتعاني أيضاً من التحسس من الدخان، ورائحة البصل المقلي، والغبار، ورائحة الصابون.

وحينما ذهبنا بها إلى الطبيبة طلبت منها فحص السكر والكوليسترول، وكانت النتيجة ارتفاعا طفيفا في كليهما، فطلبت منها الطبيبة الابتعاد عن الشوكولاه والحلويات والزيوت، وأن تستبدل ذلك بالفواكه كالتفاح الأخضر والكمثرى والخوخ، والقيام ببعض الرياضة كالمشي، وأن تستخدم زيتا خاليا من الكوليسترول، وكذا أعطتها دواءً لخفض الكوليسترول والسكر ومدرا للبول، وعلاجا للتحسس.

وبعد شهر تقريبا من الالتزام بذلك، وإعادة الفحوصات، عاد مستوى السكر والكوليسترول إلى المستوى الطبيعي، فطلبت الطبيبة منها الاستمرار في الرياضة وتناول الفواكه والابتعاد بقدر الإمكان عن المشاكل، ولكن الأوضاع لم تتح لها هذا بسبب الحرب الواقعة على البلاد.

حاليا هي تعاني من آلام في المعدة وانتفاخ بعد أكل أي طعام فيه "فلفل حار"، حاولنا معها ولكنها لا تستجيب، أيضا تعاني من كتم في النفس وألم في الصدر عند صعود الدرج، وتعاني من سعال شبه مزمن أي ليس دائما، وإنما إذا ضحكت ( حين اتصل لها كل أسبوع عندما تضحك يصيبها سعال، وهذا سبب طلبي منها تفصيل حالتها بالكامل؛ لأنها ليست أول مرة ).

مع العلم أنها تمشي من 10 دقائق إلى ربع ساعة يوميا، كما أن علاج التحسس لا يفيدها كثيراً.


أرجو منكم توجيهنا بما يجب أن نقوم به، وما هي الأدوية التي قد تفيد بعد إرادة الله في حالتها؟

وبارك الله فيكم وجزاكم خير الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ كامل الحكيمي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

حسب ما ورد في الاستشارة فإن الوالدة حفظها الله لديها حرقة في المعدة وشعور بالغثيان, وحساسية في الصدر وسعال, وارتفاع في سكر وكولسترول الدم, وأعراض المعدة تزداد بعد تناول الطعام الحار.

بالنسبة للمعدة فإن الوالدة الكريمة تنصح باتباع الحمية المناسبة لارتفاع حموضة المعدة إذ ينصح بتجنب الأطعمة الدسمة والمقليات، والأطعمة الغنية بالبهارات، أو الفلفل والشطة, وتناول وجبات صغيرة ومتعددة عوضا عن وجبتين أو ثلاث وجبات كبيرة.

- التخفيف قدر الإمكان من المشروبات الغازية والقهوة والشاي, والتخفيف من شرب السوائل أثناء وجبات الطعام.

- عدم النوم بعد الطعام مباشرة، وإنما الانتظار على الأقل من ساعتين إلى ثلاث ساعات بعد آخر وجبة.

ويمكن استعمال الأدوية التالية حاليا:
- PARIET 20 MG حبة يوميا.
- MALLOX 15 ML بعد الطعام بساعة مرتين أو ثلاث مرات يوميا.
- MOTILIUM حبة قبل الطعام بنصف ساعة مرتين أو ثلاث مرات يوميا.

وبالنسبة لحساسية الصدر والسعال فإن الوالدة الكريمة تنصح بالابتعاد عن المواد التي تسبب لها التحسس وخاصة الغبار, ورائحة الطبخ ورائحة القلي ,والابتعاد عن المدخنين وتجنب الأجواء الباردة والأماكن المغلقة, والتمارين المجهدة، ولكن ينصح بالاستمرار في ممارسة الرياضة غير المرهقة، وكذلك تجنب أي من العوامل أو الروائح التي يمكن أن تسبب لها ضيقا في التنفس، أو أعراض حساسية الصدر.

كما ينصح بالمتابعة مع طبيب مختص بالأمراض الصدرية للكشف، وإجراء الفحص الطبي، ووضع خطة علاجية مناسبة، ويمكن في الوقت الحالي استعمال بخاخ فنتولين ( VENTOLIN - INHALER ) بختين عند اللزوم أو 3 مرات يوميا.

كما ينصح بالاستمرار باتباع الحمية المناسبة للسكر والكوليسترول، مع الالتزام بالخطة العلاجية المصروفة من قبل طبيبها المعالج.

ونرجو لك وللوالدة الكريمة دوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً