الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الحمى بعد التبرع بالكبد فهل هناك خطورة؟
رقم الإستشارة: 2344017

1795 0 96

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عمري 27 سنة، تبرعت بجزء من الكبد لوالدتي، وأجريت العملية في الهند، وكل شيء جيد -الحمد لله-، ولكنني أعاني من ارتفاع الحرارة، وذلك بعد سبعة أيام من العملية ومازالت مستمرة إلى اليوم وأكملت 12 يوما، تصل الحرارة إلى 39.5، أخذت حبة باريسيتيمول، والطبيب أعطاني مضادا للالتهاب منذ اليوم التاسع للعملية، ولم يحدث أي فرق.

أفيدوني، وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ali حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

حسب ما ورد في الاستشارة فإن لديك ارتفاعا في الحرارة بعد العملية, واستمر لمدة 10 أيام, وفي هذه الحالة ينصح بالمتابعة فورا ودون أي تأخير مع قسم الطوارئ في المستشفى, لمتابعة الحالة مع طبيب مختص بالأمراض الجراحية, لإجراء التحاليل والتصوير، والاطمئنان عن عدم وجود حالة التهابية في البطن بسبب العمل الجراحي، ويمكن في الفترة الحالية المتابعة بالمضاد الحيوي, مع التأكيد على ضرورة المتابعة مع طبيب الجراحة بأسرع ما يمكن لإجراء الدراسة اللازمة.

ونرجو لك من الله دوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً