الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تتعارض الأدوية النفسية مع دواء جلوكوفاج أو مورتفين 800؟
رقم الإستشارة: 2344241

14901 0 174

السؤال

السلام عليكم

أنا سيدة عمري 27 سنة، أعاني من اكتئاب بعد الطلاق، أتناول دواء الجلوكوفاج للتخسيس، فهل تتعارض الأدوية النفسية زولفت أو ساليباكس مع دواء جلوكوفاج أو مورتفين 800، وما هي طريقة استخدامها؟
أرجو الإفادة.

جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ السائلة حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في المقام الأول: أرجو أن يكون تعاطيك لأدوية التخسيس تحت إشراف طبي وليس من تلقاء نفسك، لأن هناك محاذير لاستعمال هذه الأدوية في التخسيس بدون استشارة طبية، وبالذات الجلوكوفاج، فأرجو أن يكون هذا تحت إشراف طبي هذا من ناحية.

من ناحية أخرى: ليس هناك تعارض بين هذه الأدوية، ومضادات الاكتئاب من فئة الإس إس أر أيز، سواء كان الزوالفت أو السليباكس، ليس تعارض هناك على الإطلاق من استعمال هذه الأدوية، واستعمال مضادات الاكتئاب، الشيء المهم -يا أختي الكريمة- طالما اكتئابك ناتج عن مشكلة حياتية مثل الطلاق وعدم الإنجاب، فالعلاج الأمثل هو علاج نفسي، تحتاجين إلى علاج نفسي لتجاوز هذه المحنة والأزمة، من خلال جلسات نفسية دعمية، تتحدثين فيها عما بداخلك، وتخرجين هذا الهواء الساخن، وقد يكون الغضب لما أصابك، ولكن لا غضاضة من تناول أدوية لفترة من الوقت، وأنا أرى أنسب دواء لك هو السليباكس، لأنك مهتمة بوزنك، فالسليباكس لا يؤدي إلى زيادة في الوزن، بل بالعكس قد يؤدي إلى نقصان الوزن، وهذا ما تحتاجينه طالما أنك تستخدمين أدوية للتخسيس.

جرعته 20 مليجرام بعد الغداء يومياً، وبعد إفطار رمضان في هذا الشهر الكريم يومياً، وسوف يبدأ مفعوله بعد أسبوعين، وحتى بعد التحسن، وزوال كل هذه الأعراض تحتاجين أن تستمري فيه لفترة 3 أشهر إلى 6 أشهر، وبعد ذلك يمكن التوقف عنه بدون تدرج، السليباكس لا يحتاج إلى تدرج للتوقف مثل الباروكستين والزوالفت.

وفقك الله، وأعانك على تجاوز هذه المحنة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً