الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من القولون العصبي والدمامل، فما المشكلة؟
رقم الإستشارة: 2351207

4096 0 147

السؤال

السلام وعليكم ورحمة الله وبركاته
أحب أولاً أن أتقدم لكم بالشكر والامتنان على هذا الموقع الجميل وكل ما تقدمونه للناس.

أولاً: مشكلتي هي القولون العصبي، فأنا أعاني منه كثيراً، تقلصات في بطني وانتفاخ، وعسر هضم، وألم في الصدر، وضيق تنفس، وضربات قلبي تكون سريعة، مع وجود اكتئاب وقلق وتوتر شديد تصل إلى نوبات هلع، قال لي الطبيب أن كل هذا ناتج من تهيج القولون وبسبب القلق.

وصف لي هذه الأدوية:
Escita 10 حبة صباحاً.
وبيبرا حبة قبل الإفطار.
وسبازمو حبة ثلاث مرات قبل الأكل.
والبيريد حبة مساء.

هل هذه الأدوية مناسبة لي؟ وما مدى كفاءتها؟ هل هي أفضل الأدوية لعلاج القولون العصبي والاكتئاب ونوبات الهلع؟

ثانيا: ما هي أفضل المشروبات العشبية لعلاج القولون؟ وما هي الأكلات والمشروبات التي تثير القولون؟

مشكلتي الثانية: منذ أسبوع عند استيقاظي من النوم شعرت بألم شديد جداً في عظام جسدي، وثقل في الرأس، ودوخة، وأحيانا أشعر بسخونة في جسدي ولم أستطع النهوض، وأشعر دائما بالنعاس، استمر هذا لأكثر من ثلاثة أيام ولكن مازلت أشعر بألم في العظام، وأحياناً دوخة، وأيضاً السخونه تذهب وأرجع أشعر بها، وأحيانا أشعر بصداع، أخذت كومتركس لظني أن هذا ما هو إلا دور برد، ولكن دون جدوى!

بدأت تظهر لدي دمامل بكثرة في جسدي، ظهر لدي الدمل الأول في عنقي، وبعد ذلك انتشر في جسدي في ظهري، وأنفي، وعيني، والفخذين، ويدي، هل هذا عرض لمرض خطير؟ وما هو العلاج؟

أخيراً منذ فترة كبيرة وأنا لا أخرج كثيراً من البيت ولا أقوم بأي مجهود بدني بسبب الاكتئاب ونوبات الهلع، وأشعر دائما أن جسدي ضعيف، مع العلم أن عمري 22 عاما!

بارك الله لكم، ما هي الخطوات التي أسير عليها تدريجياً حتى أستطيع أن أستعيد لياقتي البدنية وأكون قادرا على ممارسة الرياضة؟

وأخيرا، أشكركم، وجعل الله هذا الصرح العظيم في ميزان حسناتكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Omar حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فيؤثر كل من اضطراب الحالة المزاجية، والقلق، والاكتئاب، والقولون العصبي كلاهما في الآخر، والعلاج الطبي الموصوف للقولون ولحالة الاكتئاب التي تعاني منها جيد جدا، وعليك الاستمرار عليه خصوصا حبوب Escita 10 التي يجب أن تتناولها مدة لا تقل عن 6 أشهر؛ لأنها العلاج الأساسي للاكتئاب والتي تساعد في رفع مستوى هرمون السيروتينين في الدم وهو الهرمون الذي يؤدي إلى اكتئاب عند نقص مستواه في الدم.

والقولون عموما يحتاج إلى تناول المزيد من الألياف، والكثير من السوائل، ويمكن الحصول على الألياف من خلال تناول الحبوب مثل شوربة الشوفان، وجريش القمح، والبرغل، والقمح النابت، والأرز البني على أن يكون ذلك نظام غذائي مستمر، مع الحاجة إلى تناول أقراص الخميرة قبل الوجبات للمساعدة على الهضم لاحتوائها على بعض الخمائر، وتناول عصير اللحاء الداخلي لنبات الصبار غاية في الروعة في علاج الإمساك عند خفقه في الخلاط مع القليل من العسل والليمون وأوراق النعناع الطازجة، مع الإقلال قدر الإمكان من شرب الشاي والقهوة لإحتوائها على مواد تؤدي إلى الإمساك.

ويمكن الحصول على السوائل من خلال الإكثار من شرب الماء، وتناول عصير الخوخ، والتين، والبرتقال، والإكثار من تناول الخضروات المطبوخة، كالكوسة، والملوخية، والبامية، وسلطات الأعشاب الخضراء مثل الخس، والشبت، والبقودنس، والإكثار من زيت الزيتون مع الأجبان والسلطات أو حتى شربه على الريق صباحا، وتناول فاكهة الخوخ والتين؛ لأنها ملينة بطبيعتها.

ومن الأطعمة التي تثير القولون البقوليات مثل اللوبيا، والفاصوليا، والأطعمة الدسمة، والتوابل الحارة، ووجبات المطاعم، والخبز الأبيض الخالي من الردة والألياف.

وألم الرأس والجسم عموما يحتاج إلى فحص صورة دم كامل CBC، وفحص فيتامين د، وفيتامين B12، وفحص الهرمون المحفز للغدة الدرقية؛ لأن فقر الدم ونقص فيتامين د يؤدي إلى ألم في المفاصل والأربطة، وصداع، وفي حال تعذر الفحص يمكنك أخذ حقنة فيتامين د جرعة 600000 وحدة دولية، ثم تناول كبسولات فيتامين د الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة أسبوعيا لمدة 16 أسبوعا، ولا مانع من أخذ حقن مغذية للأعصاب مثل: neurobion يوما بعد يوم عدد 6 حقن، ولا مانع من تكرارها مرة أخرى، مع تناول مقويات للدم كبسولة واحدة يوميا لمدة شهرين أيضا.

كذلك من المهم الحصول على قسط كاف من النوم ليلا لمدة لا تقل عن 6 إلى 7 ساعات، وعدم التعرض للإجهاد، ومحاولة نوم القيلولة ولو لمدة نصف ساعة ظهرا، ولعلاج الألم في العضلات والصداع يمكنك تناول كبسولات celebrex 200 mg مرتين يوميا لمدة 5 أيام ثم عند اللزوم بعد ذلك.

وعدم الخروج من البيت جزء من حالة الاكتئاب التي تعاني منها، وبدء العلاج سوف يحسن تلك الحالة، ومظاهر التحسن سوف تظهر بعد 15 يوما من بدء العلاج -إن شاء الله-.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً