الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بعدم الراحة والسعادة وأريد بداية حياتي من جديد، أفيدوني
رقم الإستشارة: 2356728

1848 0 105

السؤال

السلام عليكم

أنا شاب، أعاني منذ شهر من مغص المعدة والغثيان، مما يسبب لي الصداع، والقلق، وتعكر المزاج، وعدم الرغبة بالكلام، كما أعاني من الإمساك، والتجشؤ، وحموضة بالفم، وأتناول سيبرالكس منذ 18 يوما، ودوجوماتيل منذ 15 يوما بمعدل حبتين صباحا ومساءً، ولكن دون جدوى.

لا اريد العودة للمستشفيات، فلقد أجريت كافة التحاليل، وقال لي الطبيب: إن الأعراض التي أعاني منها بسبب الدواء، ويجب الانتظار قليلا حتى يذهب مفعول الدواء، لكن زولوفت لم يسبب لي كل الأعراض السابقة، إلا أن الطبيب قال أنه لا يفيد كثيرا، فإن كان تشخيصكم لحالتي على أنها جرثومة معدة فهل يمكنكم وصف الدواء المناسب لي، دون أن يتعارض مع بقية الأدوية، ولا يسبب لي الغثيان أو القيء؟

أشعر بعدم الراحة والسعادة، وأريد بداية حياتي من جديد، أفيدوني مع الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ علاء حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

دواء سيبرالكيس دواء رائع، والمفروض أنه بعد 18 يوما من التناول المستمر بدأ في ضبط مستوى هرمون سيروتونين، وعليك الاستمرار في تناوله لمدة سنة كاملة دون انقطاع، مع إمكانية التوقف عن تناول دوجماتيل بعد شهرين من الآن.

وكما قلنا لك يمكنك تناول حبوب pantoprazol 40 للغثيان مرتين في اليوم لمدة أسبوع، ثم مرة واحدة على الريق صباحا لمدة شهرين، مع تناول حبوب موتيليوم، أو domperidone 10 mg ثلاث مرات يوميا قبل الأكل لمدة 10 أيام ثم عند الضرورة.

والعلاج الثلاثي لجرثومة المعدة من الأدوية التي تؤدي للغثيان، ولذلك يفضل فحص الجرثومة، فإذا وجدتها في البراز فقد يحل العلاج الثلاثي سبب الغثيان، وإذا لم تجدها فقد ارتحت من مضاعفات الأدوية، وعلاج الجرثومة هو klacid 500 mg مرتين في اليوم، مع كبسولات Amoxicillin 500 mg مرتين في اليوم لمدة 14 يوما، بالإضافة لتناول حبوب pantoprazol 40 قرص واحد قبل الأكل مرتين في اليوم للمدة ذاتها، وسوف تتحسن الحالة -إن شاء الله-، ويمكن تقسيم الوجبات اليومية لوجبات خفيفة ومتكررة، وبعيدة عن التوابل والمقليات، والعشاء الخفيف ليلا قبل ميعاد النوم بفترة مناسبة، مثل الزبادي وفاكهة الموز الناضج.

وعموما من المهم البحث عن سبب حموضة المعدة، ومحاولة التخلص منه عن طريق تجنب المقليات والتوابل الحارة، والتوقف تماما عن التدخين إذا كنت مدخنا، لأنه أحد أهم وأخطر الأسباب التي تؤدي لقرحة المعدة، مع الحرص على تناول وجبات خفيفة ومتكررة، والعشاء بتناول سلطة الفواكه واللبن الزبادي، ويمكنك تجربة تناول كوب من الحليب مع مطحون الأرز، لما له من فائدة في علاج حموضة المعدة، وسوف يمن الله عليك بالصحة والعافية.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً