الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زوجتي تعاني من وسواس النظافة أم العين؟
رقم الإستشارة: 2357628

2871 0 101

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

زوجتي تعاني من وسواس النظافة في شقتنا فقط، لكنها طبيعية بالنسبة لبقية الأماكن، ورغم أننا لا نأكل في الشقة إلا أنها تستمر طوال الوقت تنظفها، وهي عصبية جدا، وتضرب أطفالها.

راجعت الطبيب، ووصف لها علاج الاكتئاب والفصام، وهو الأنافرونيل والأريبكسان والسيتابرونكس، وقد تحسنت وهدأت أعصابها، وصارت تكتفي بالتنظيف مرة واحدة.

لكن العلاج سبب لها الدوخة والرعشة وجفافا في الحلق، ولم تعد تستطيع القيام بأعمال المنزل، وفقدت وزنها، وقد أثر ذلك على نفسيتها كثيرا.

هل هذا علاج الوسواس؟ وهل تتوقف عنه؟ لأنه سبب لها أعراضا جانبية كثيرة، وكم مدة العلاج؟ وما سبب نقص وزنها وكيف تسترده؟ علما أني أخذتها لراقٍ وقد تثاوبت كثيرا وانتفض جسمها عند القراءة عليها، فقال الراقي: إنها مصابة بعين حاسدة وليست مصابة بالوسواس.

أرجو أن تفيدوني في المسألة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Elespanol حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نسأل الله العافية والسلامة لهذه السيدة، وقطعاً هذه وساوس، وساوس النظافة معروفة ومفهومة، وأرجو أن لا نروج أو نثبت في تفكيرها ووجدانها أن الموضوع متعلق بحسد أو شيء من هذا القبيل أو عين، أنا أؤمن بوجود العين والحسد لكن هذه حالة طبية.

الحالة حالة وسواسية مع احترامي الشديد لرأي الشيخ، ولا مانع من القيام بأي علاجات شرعية بشرط أن لا تتوقف أبداً عن تناول الدواء، الدواء مفيد وجيد، ويمكن لهذه الأدوية أن تعدل قليلاً لتعطى أدوية لا تسبب لها النوم الكثير أو همدان الجسد أو فتور الأعصاب.

وأنا أقول لك -أخي الكريم- أن الأدوية التي تعطى لعلاج الوسواس القهري هي نفسها مضادات للاكتئاب، ولا علاقة لها بمرض الفصام، إلا أننا في بعض الأحيان نعطي جرعات صغيرة جداً لأدوية مضادة للفصام لتدعم الأدوية المضادة للاكتئاب والوساوس؛ وذلك لزيادة فاعليتها، أنا أعتقد أنه من الأفضل أن تذهب إلى الطبيب الذي قام بوصف الأدوية وتتحدث معه عن الآثار الجانبية، وأنا متأكد أن الأخ الطبيب سوف يقوم بتغير الأدوية، مثلاً يمكن أن تعطى عقار فلوزاك والذي يسمى فلوكستين، وهو دواء لا يسبب الهمدان أو ضعف الأعصاب أو الشعور على العكس تماماً يجدد الطاقات جداً، أو يمكن أن تعطى عقار مثل لسترال والذي يسمى سيرترالين، أيضاً هذا الدواء رائع وفاعل جداً.

ويا أخي الكريم: لا بد أن تتناول الأدوية المضادة للوساوس هذه لأنه بالفعل لديها وساوس ذات نوع خاص، مع الدواء لا بد أن تتدرب أيضاً سلوكياً، ويمكن للطبيب أن يعطيها توجيهات مهمة في هذا السياق، ومن أبسط التمارين السلوكية هي مثلاً أن تقوم أنت بالوقوف بجانبها بشدة أن لا تقوم بالنظافة، مثلاً يمكن أن تكون الأسرة غير مرتبة، وأنت تصر عليها أن تتركها بوضعها في هذا اليوم، قطعاً سوف تنزعج وتتوتر وتقلق ولكن وضح لها أن هذا بهدف علاجها، وفي اليوم الثاني ترتب الأسرة ترتيباً بسيطاً أو حسب ما هو معهود عند عامة الناس، ولا تزيد زوجتك على ذلك أبداً، تكون أنت معها وهكذا.

إذاً الهدف هنا هو المواجهة مع منع التفاعل، أن تترك الإنسان يواجه مصدر وساوسه لكن في ذات الوقت لا يتفاعل معها بالطريقة الوسواسية، إنما بطريقة مخالفة وهكذا.

ممارسة تمارين الاسترخاء أيضاً يفيد كثيراً، لأن الوساوس فيها مكون كبير هو قلقي، لذا تطبيق تمارين الاسترخاء نعتبره جيد وتوجد برامج كثيرة جداً على الإنترنت بخصوص تطبيق تمارين الاسترخاء، وإسلام ويب لديها استشارة تحت الرقم 2136015 أوضحنا فيها كيفية ممارسة هذه التمارين الاسترخائية.

أخي الكريم: بالنسبة لفقدان الوزن هذا أسبابه كثيرة، هنالك أسباب عضوية أهمها زيادة نشاط الغدة الدرقية، ولا بد أن تفحص حالة زوجتك في هذا السياق، وقطعاً الاكتئاب النفسي أيضاً قد يؤدي إلى نقصان في الوزن، لكن الأدوية النفسية في مجملها تحسن الوزن، أعتقد حين تستمر على علاجها وتنظم أكلها وتتأكد من الفحوصات الطبية التي أشرت إليها سوف تعود الأمور إلى طبيعتها تماماً.

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً