الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من آلام شديدة في الرقبة والظهر ووخز في الرأس، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2359293

3192 0 157

السؤال

عمري 27، متزوجة منذ عام، لا يوجد أطفال ولا حمل، وزني 105، وطولي 165.

أعاني من آلام شديدة في الرقبة والظهر وتنميل ووخز شديد في الرأس، ذهبت إلى دكتور مخ وأعصاب ونصحني بعمل أشعة بالصبغة على المخ للتأكد من عدم إصابتي بمرض ms، لكن لم أفعلها، وأعطاني دواء مودابيكس، وجابتين، وفيروجلوبين، شعرت بتحسن لمدة 4 أيام بالنسبة لألم الرأس، ثم عادت مرة أخري، فذهبت لدكتور باطنية وطلب مني عدم تناول الأدوية السابقة ما عدا الجابتين 100، وأعطاني فيتامين فيتا سيدج 1جم مع حقن بي-كوم يوم بعد يوم، فشعرت بتحسن ليومين، ثم عادت آلام الرأس مرة أخرى، كما عملت أشعة x-ray على فقرات الرقبة ولم تظهر أي مشكلة في الفقرات الحمد لله.

أرجو أن تفيدوني في حالتي، وهل يجب عمل mri brain contrast أم لا؟

وأعتذر عن الإطالة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ إيمان حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

المشكلة لديك تبدأ من السمنة والوزن الزائد، بالإضافة إلى احتمال كبير لنقص فيتامين (د)، ونقص فيتامين B12، وهذه الأمور تؤدي إلى الكثير من آلام المفاصل والرقبة، والتنميل والوخز، ولذلك يجب التفكير الجاد في إنقاص الوزن؛ لأن السمنة هي السبب الرئيسي في اضطراب الدورة الشهرية، وضعف التبويض، وتأخر الحمل.

ومن الممكن العمل على إنقاص الوزن وذلك بتناول كميات طعام أقل من المعتاد دون تعقيدات حساب السعرات الحرارية، وأول ذلك البعد عن تناول المشروبات الغازية والشيكولاتة أو الحلويات والسكر، وكل ما يدخل السكر في صناعته؛ لأنها مشروبات ووجبات تحتوي على المزيد من الطاقة والتي يرتفع معها نسبة هرمون الأنسولين لتحويل السكر الناتج عن تناول النشويات والحلويات إلى وحدات طاقة، وتمنع الجسم من استعمال المخزون الدهني كصدر للطاقة، فيظل الوزن كما هو بل يزيد.

ولكي ننجح في التخلص من الوزن الزائد والتخلص من تراكمات الدهون في البطن والأجناب يجب البعد عن السكر وكل ما يدخل في مكوناته قدر المستطاع، وتناول الفواكه قليلة السكر مثل التفاح والكمثرى والخضروات مثل القثاء والخيار والخس والسلطات الخضراء والخضروات المسلوقة، وشوربة الحبوب الكاملة مثل الشوفان والبرغل والمشوي من الدجاج والأسماك، مع شرب المزيد من الماء، وممارسة قدر من الرياضة من خلال المشي، وممارسة التمارين الرياضية في المنزل، والإكثار من شرب الليمون الساخن أو البارد دون سكر في الصباح، ومشروب القرفة دون سكر أيضا.

وعند تطبيق هذا المبدأ في تناول الطعام ستجدين نتيجة مرضية -إن شاء الله- مع إجبار سريع للجسم على حرق المزيد من المخزون الدهني لاستكمال الاحتياجات اليومية من السعرات الحرارية دون الدخول في التعقيدات والمعادلات، ومع نقص الوزن ستجدين تحسن في الأعراض، بالإضافة إلى انتظام الدورة الشهرية وزيادة فرص الحمل.

ولعلاج نقص فيتامين (د)، ونقص فيتامين B12، ولعلاج الألم يمكنك أخذ حقنة فيتامين (د) جرعة 600000 وحدة دولية، ثم تناول كبسولات فيتامين (د) الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة أسبوعيا لمدة 12 أسبوع، مع شرب المزيد من الحليب، وتناول حبوب كالسيوم 300 مج مرتين في اليوم لمدة شهرين على الأقل صباحا ومساء.

ولا مانع من أخذ حقن مغذية للأعصاب مثل: neurobion يوما بعد يوم عدد 6 حقن، التي تحتوي على فيتامين ب1، وب6، وب 12، ولا مانع من تكرارها مرة أخرى، ويمكنك تناول كبسولات تحتوي على حديد وعلى فوليك أسيد مثل fefol أو ferose F يوميا كبسولة مرة واحدة في اليوم مع الغذاء في غير أوقات تناول حبوب الكالسيوم لمدة شهرين إلى 4 أشهر، ولعلاج الألم يمكنك تناول كبسولات مسكن للألم مثل celebrex 200 mg مرتين يوميا لمدة 10 أيام، ثم عند اللزوم بعد ذلك ثم الكتابة لنا مرة أخرى.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً