الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من اختلاف حجم الخصيتين، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2362673

5890 0 130

السؤال

كل التقدير والتحية لكم جميعا وعلى مساعدتكم ومجهودكم الرائع، والشكر والثناء للأطباء الذين ساعدونا جميعا.

لي استفسار وأود منكم مساعدتي: أنا عندي دوالي بالخصية اليسرى، والطبيب الذي أكشف عنده قال لي إنها لا تحتاج لعملية، وهي غير مرئية ولا تؤثر على الحيوانات المنوية، وذلك بعد اطلاعه على التحليل والأشعة التلفزيونية والكشف اليدوي أو التحسس.

ولكن يوجد ارتفاع في الخصية اليسرى ملحوظ عن الخصية اليمنى، وحجم الخصيتين متساوٍ، فهل هذا سبب مقلق ويستحق الذهاب ومراجعة طبيب؟

وشكرا جزيلا مقدما.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ hossam حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن دوالي الخصية هي عبارة عن أوردة متوسعة متعرجة في الظفيرة الخصوية داخل كيس الصفن، وتتوسع هذه الأوردة نتيجة ضعف في دسامات الأوردة، حيث تعجز هذه الدسامات في المحافظة على سريان اتجاه الدم في اتجاه واحد من الأسفل إلى الأعلى (يحدث ارتجاع عكسي للدم)، وبالتالي تتوسع هذه الأوردة تدريجيا ويزداد طولها وتصبح متعرجة وملتوية، ومن العوامل المؤهبة هي الوقوف الطويل، والدوالي تمثل السبب الأكثر قابلية للإصلاح الجراحي لحالات الخصوبة عند الرجال.

وتعتبر الدوالي مرض البلوغ، وتشاهد أكثر في الجهة اليسرى، وتصنف الدوالي حسب شدتها إلى ثلاث درجات (متقدمة: وتكون واضحة بالنظر عبارة عن عروق دموية ممتلئة بالدم ومنتفخة في كيس الصفن وتزداد عند الوقوف، ودرجة متوسطة: غير واضحة بالنظر، ولكن يمكن جسها باليد، ودرجة خفيفة: لا يمكن جسها إلا أثناء الكبس)، وبشكل عام الدوالي لا يمكن أن تتراجع عفويا، ويعتمد تشخيص دوالي الحبل المنوي على الفحص السريري الدقيق، وإجراء إيكو دوبلر للخصيتين.

ومما يستدعي العمل الجراحي هو ترافق الدوالي مع ضمور الخصية، وتأثير الدوالي على صفات السائل المنوي من نقص في عدد النطاف، ونقص بالحركة، مع ارتفاع نسبة الأشكال المشوهة للنطاف، وترافق الدوالي مع الألم المزعج والمتكرر.

والعمل الجراحي يكون بربط هذه الأوردة، ويتم عن طريق المنظار أو الفتح الجراحي أو بواسطة الحقن أو التصليب عن طريق الأشعة.

-أخي الكريم- إذا كانت دوالي الخصية بدرجة خفيفة وكانت التحاليل طبيعية، ليست بحاجة إلى عمل جراحي.

أما بالنسبة إلى ارتفاع الخصية اليسرى أكثر من اليمنى، غالبا طبيعي، وللاطمئنان يمكنك استشارة طبيب المسالك البولية والتناسلية من أجل الفحص السريري، فإذا كان طبيعيا فليس هناك مشكلة -بإذن الله تعالى-.

حفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً