الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل هناك طريقة فاعلة لعلاج الرائحة الكريهة في المناطق الحساسة؟
رقم الإستشارة: 2366211

3161 0 90

السؤال

أنا أعاني من رائحة كريهة جدا في المنطقة الحساسة، ولا يصاحبها إفرازات، مع حكة في كل أنحاء جسمي، وأمارس العادة السرية عن طريق حك البظر فقط، ولا أشتكي من أي شيء تجاه العادة، وهذه الرائحة أتتني من قبل أن أمارس العادة، وقرأت أنها تكون التهابا إذا صاحبها إفرازات، وفي حالتي لا يصاحبها إفرازات، فما السبب؟

أنا أعتني بالمنطقة عن طريق تجفيفها قدر المستطاع، رغم أني أجففها، إلا أني أشعر بتلك الرائحة بعد قضاء حاجتي، وأنا ألبس بنطلونا وفكرت بلبس الثوب الفضفاض، لربما يفيدني، لكني لا أستطيع لبسه بسبب عدم تعودي عليه، أقوم بتبديل الملابس الداخلية كل يومين أو ثلاثة، أريد حلا يقضي على هذه الرائحة دون اللجوء للأدوية، وإذا كان هناك كريم أو غسول تنصحونني به، الرجاء إفادتي بطريقة استعماله، هل من الداخل أم من الخارج؟ وأيهما أفضل لإزالة شعر العانة؟ الموس أم الحلاوة؟ لأنه يتعذر علي أن أعمل الليزر، والشعر يضايقني، فساعدوني!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة/ أمل حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فيؤسفني -يا ابنتي- معرفة أنك مستمرة في ممارسة هذه العادة الضارة والمنافية للفطرة, وأدعوك للإقلاع عنها، فجسمك لم يخلق للعبث, بل لمهمة عظيمة وهي الحمل والإنجاب, وهو أمانة عندك, فحافظي على هذه الأمانة التي ستسألين عنها يوم القيامة.

بالنسبة لسؤالك: إذا كانت المشكلة عندك هي فقط في الرائحة الكريهة في منطقة الفرج، ولا يوجد لديك حكة أو إفرازات غير طبيعية، فعلى الأرجح بأن السبب هو حدوث التهابات فطرية غير ظاهرة في جلد الفرج والمغبن, وذلك بسبب الرطوبة والتعرق في تلك المنطقة, فالفطريات هي عضويات تتواجد على الجلد بشكل طبيعي، حتى لو كان نظيفا وصحيا, لكنها تنشط في ظروف معينة كضعف المناعة أو زيادة الرطوبة في الجلد، أو كثرة الاحتكاك (لبس البناطليل الضيقة, ممارسة العادة السرية وغير ذلك) ولذلك فهي قد تحدث حتى بدون أعراض, خاصة في الفرج وتحت الثديين.

علاج الفطريات الجلدية ضروري حتى لو كانت غير ظاهرة، وهذا ممكن عن طريق الكريمات فقط, لكن الأفضل دوما إشراكه مع تناول حبة واحدة فقط من حبوب تسمى (دفلوكان ) عيار 150 ملغ, وذلك للقضاء على أي مصدر آخر للفطريات قد يتواجد بشكل خفي, خاصة في جهاز الهضم، كما يمكنك استخدام كريم يسمى (كيناكومب) مع كريم آخر يسمى (نستاتين) يدهن مرتين من كل نوع في اليوم مدة 10 أيام، لكن بالتناوب بينهما.

من المهم الحفاظ دائما على المنطقة جافة، والحرص على تهويتها باستمرار، خاصة بعد تطبيق الكريمات, ويجب تفادي المشي في الأجواء الحارة، والحرص على أن تكون الملابس الداخلية مصنوعة من القطن 100٪ وبلون أبيض، والأفضل ما كان منها على شكل سروال قصير (شورت) بحيث يغطي جزءا من الفخذين، حتى يتم امتصاص كل الرطوبة الزائدة ويمنع نشاط الفطريات, وبالطبع يجب تغيير السروال يوميا, كما يجب عليك تفادي لبس السراويل (البناطلين)الضيقة جدا، لأنها تحبس الرطوبة وتزيد الاحتكاك مع الجلد، فتؤدي إلى التخريش ونشاط الفطريات.

بالنسبة لإزالة الشعر: ففي فترة العلاج ننصح بعدم إزالة الشعر, أما بعد الشفاء فننصح بأن يتم تقصيره فقط عن طريق القص, أو يمكنك استخدام طريقة الحلاقة , لكن بعد الحلاقة يفضل أن تقومي بدهن كريم ( كيناكومب ) مرة أو مرتين فقط, وذلك كنوع من الوقاية.

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً