طنين الأذن أفقدني لذة الحياة والعيش بشكل طبيعي. - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طنين الأذن أفقدني لذة الحياة والعيش بشكل طبيعي.
رقم الإستشارة: 2374770

4770 0 72

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا شاب عمري 22 عاما، منذ شهر و 19 يوما تقريبا وأنا أعاني من طنين في الأذنين كصوت صفير طنجرة الضغط، (يختفي في الأذن اليسرى في بعض المرات ولكنه مستمرا في الأذن اليمنى)، والسبب أنه حصل لي ضغط نفسي شديد، شعرت أنني سأموت، مع زيادة ضربات القلب، ولكنني تجاوزت الحالة.

عملت تخطيطا للقلب، فكان سليما، ووصف لي الطبيب دواء منوما، ومضادا للاكتئاب، لم آخذهما بسبب نصيحة الصيدلاني لي بأنه من الأفضل أن لا أدخل في دوامة الأدوية المضادة للاكتئاب، ولكن في اليوم الموالي عندما هممت للنوم شعرت بانتفاخ في أذناني مع الصفير، فوضعت الثوم في أذناي ونمت، ولكن لم تتحس حالتي.

ذهبت لطبيب الأذن والأنف والحنجرة، وقام بتنظيف الأذن، وعمل لي فحصا خفيفا، ووصف لي المغنيزيوم مع فيتامين (ب6)، ولكن بدون جدوى، وأخبرني أن أنسى الطنين وسيزول، ولكن بدون جدوى، واستمر معي الأمر، فبدأت أصاب بالأرق، وأتوتر بشكل كبير، وأشعر بشد في عنقي مع ألم وضغط قرب الأذنين، واستمر معي الأمر عشرون يوما، حتى بدأت أنام بشكل جيد، فزال الطنين، مع انشغالي بالمونديال، ولكن بعد أسبوع عاد الطنين أعنف مما سبق، مع أرق أشد (وعندما أعض أو أتثاؤب يزداد الطنين في الأذن اليمنى، ويخف بعد أن يعود فمي للحالة الطبيعية).

أصبحت أفقد التركيز مع فقدان الشهية، وفقدت لذة الحياة، فأصبحت أشعر بالغضب، وأبكي دائما، حتى دراستي لم أعد أعرها أي اهتمام، فقدت الإحساس بلذة الحياة، وصرت أرحب بالموت الذي كنت أخافه؛ حتى أرتاح، أتمنى أن تجدوا لي حلا.

وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ أمين حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالطبع فالعامل النفسي قد يكون هو السبب ولكن لا بد قبل الإقرار بأنه السبب من فحص الأذنين فحصا دقيقا، مع إجراء اختبار المعاوقة، وقياس ضغط الأذن الوسطى ومنعكسات الأذن الوسطى, بالإضافة لفحص القدرة السمعية بتخطيط السمع الكهربائي الهوائي والعظمي.

ما تصفه من أعراض الطنين وامتلاء الأذنين الذي يتموج في شدته صعودا ونزولا وقد يترافق مع الدوخة يتماشى مع تشخيص (مرض منير)، وهو حالة تصيب الأذن الداخلية (عادة في طرف واحد)، وتزداد فيها السوائل فتؤدي لزيادة الضغط في كيس الأذن الداخلية الغشائي، وهذا يعطي كل ما ذكرته من أعراض.

الحالة تتراجع لوحدها بعد عدة أشهر، وقد تترك بعض النقص في السمع الحسي العصبي، العلاج بالمدرات البولية، بالإضافة لمهدئات الدهليز (الأذن الداخلية) مثل (بيتاسيرك, ديمينهيدرينات).

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية من الله تعالى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: