الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني عند النوم من ارتجاج وحموضة بالمعدة وغازات من الفم
رقم الإستشارة: 2379105

1485 0 65

السؤال

السلام عليكم

أعاني منذ مدة 6 أشهر من حالة تأتي عند النوم، وهي الشعور بارتجاج بالمعدة، أو بالقرب منها، يرافقها بعض الأحيان حموضة معدة، وخروج غازات من الفم، وأثناء النوم أستيقظ بسبب ضيق التنفس، وألم بالجانب الأيسر من الصدر على الكتف والذراع.

هذه الحالة تأتي بين فترات متباعدة، وذهب للطبيب وأجريت فحوصات وتخطيط قلب، وكل شيء سليم، والحمد لله، والبعض قال: إنه نتيجة القولون العصبي، وما حصل تحسن.

وشكراً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Fādi حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إذا كان الوزن المذكور صحيحاً 166 كجم، فإن السمنة في حد ذاتها تؤدي إلى ضيق وكتمة النفس أثناء النوم ليلاً، وتسمى sleep apnea أو كتمة النفس أثناء النوم، وهي حالة مرضية تحدث أثناء النوم عند من يعانون من السمنة، وتتميز بتقطع مرضي في عملية التنفس، أو بفترات طويلة من التنفس الضعيف أثناء النوم.

من الممكن أن تستمر تلك الأعراض من الشعور بالاختناق والدوخة، وضيق التنفس من عدة ثوان إلى عدة دقائق، ومن بين الأمور التي تحسن الحالة وتساعد على وقف ذلك الانقطاع هو تغيير وضع النوم، وعدل الرقبة الملتوية أو النوم على أحد الجانبين، والإقلاع عن التدخين إذا كنت مدخناً.

من بين الأسباب التي تؤدي إلى كتمة النفس السمنة التي تؤدي إلى ضيق مجرى التنفس، ونقص الهواء الداخل إلى الرئتين، ومن بين تلك الأسباب أيضاً وجود حساسية مزمنة في الجيوب الأنفية، أو التهاب مزمن في الجيوب الأنفية، ويؤدي ذلك إلى نفس النتيجة، وهي نقص كمية الهواء الداخل إلى الصدر، وما ينتج عنه من إحساس بضيق التنفس، ولذلك يجب البحث عن السبب وعلاجه.

أما الارتجاع والحموضة فهو مرتبط بعسر الهضم، وتناول الوجبات قبل النوم مباشرة، وتناول كميات زائدة من الطعام، بالإضافة إلى التدخين والتهاب المعدة بالجرثومة الحلزونية H-Pylori، ويتم تشخيصها من خلال فحص H-Pylori antigen في البراز أو من خلال إجراء اختبار urea breath test.

مع التشخيص يتم تناول العلاج الثلاثي الخاص بعلاج جرثومة المعدة، ويشمل klacid 500 mg مرتين في اليوم، مع كبسولات Amoxicillin 500mg كبسولتين كل 12 ساعة بالإضافة إلى تناول حبوب حماية المعدة من العصارة الهاضمة، ومنها nexium 40 mg قرص واحد قبل الأكل مرتين في اليوم لمدة 14 يوماً.

مما يساعد في علاج جرثومة المعدة تناول كبسولات Probiotic مرتين في اليوم لعمل توازن بين البكتيريا الضارة والبكتيريا النافعة في الجهاز الهضمي بالإضافة إلى تناول اللبن الرايب، والزبادي والعسل، وزيت الزيتون وتناول الأرز المطحون مع الحليب مع ضرورة تجنب التدخين وتجنب التوابل الحارة.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً