الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

آلام في العضلات ونبض فوق السرة، فما تشخيص حالتي؟
رقم الإستشارة: 2380503

1423 0 70

السؤال

السلام عليكم..

شكرا لكم على هذا الصرح العملاق.

أنا شاب أعزب، عمري 29 سنة، جسمي نحيف، ووزني خفيف وثابت تقريبا منذ 8 سنوات ما بين 47 إلى 50 كيلو، مشكلتي هي في البطن، حيث أشعر بنبض فوق السرة شديد، وخاصة عندما أبذل مجهودا ولو كان بسيطا، فإنه ينتابني ألم في البطن حسي وليس عضوي، وضعف عام بالجسم والعضلات، حتى أنني أكاد لا أستطيع أن أرفع كوب ماء، مع غثيان، وكل هذه الأعراض تزول بعد ربع ساعة من الراحة وشرب ماء بارد قليلا.

قبل سنة اكتشفت أن عندي ارتخاء في الصمام المترالي، ولم آخذ له أية أدوية، ولا أدري هل له علاقة بالمشكلة، كما وأعاني من القلق والتوتر ورهاب اجتماعي، وقد بدأ يقل في السنتين الأخيرة، وعندي التهابا أو تهيجا في المعدة، وعندي أعراض قولون.

صراحة لم أذهب إلى المستشفى بخصوص المعدة لأنني لا أحب المستشفيات، وأنا الآن عازم على الذهاب، ولكن أريد منكم أن توجهوني من أين أبدأ؟ وما هو تشخيص حالتي ولو كان مبدئيا؟ وما سبب هذا الضعف والخمول وألم العضلات وخاصة اليدين والكتفين والرعشة؟ وما سبب خفة الوزن؟ كلي أمل فيكم بعد الله بإيجاد حل لمشكلتي المستعصية منذ عشرات السنين.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ نجم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يكتشف البعض بمحض الصدفة وجود ارتجاع في الصمام الميترالي، وليس لذلك الارتجاع أدنى مشكلة في ما يخص القلب إلا أنه من الممكن أن تزيد معه كمية الدم المندفع في الشريان الأبهر المتصل بالأذين الأيسر، ومع النحافة الشديدة التي تعاني منها: (حيث أن معدل كتلة جسمك تساوي 16.5 وهو معدل نحافة شديدة) يظهر نبض الشريان الأبهر Aorta.

بكل وضوح أعلى السرة خصوصا عند وضع الاستلقاء ولا مشكلة مع هذا النبض والمهم متابعة ارتجاع الصمام الميترالي بالإيكو على القلب لمعرفة درجته، وعرض الإيكو على طبيب استشاري قلب لمتابعة الحالة.

والقلق والتوتر والرهاب الاجتماعي من الأمراض المنتشرة، والتي تحدث بسبب بعض الخلل في الهرمونات الموصلة للإشارات العصبية في الدماغ، ومن أهمها هرمون سيروتونين، ومن الأدوية التي تعالج تلك الحالة وتساعد في فتح الشهية أيضا حبوب cipralex 10 mg، وتحسن الحالة النفسية والمزاجية حيث نبدأ بجرعة 10 مج لمدة شهر ثم جرعة 20 مج لمدة 10 شهور إلى عام كامل ثم جرعة 10 مج مرة أخرى لمدة شهر، ثم تتوقف عن العلاج، كذلك من فوائد ذلك الدواء: تحسن حالة القولون، مع ضبط الحالة النفسية والمزاجية.

ومن المهم تحليل البراز للبحث عن جرثومة المعدة الحلزونية H-Pylori، ويمكن تشخيصها بفحص البراز للبحث عن وجود H-Pylori antigen، أو من خلال إجراء اختبار urea breath test، وعند تشخيصه فإن له علاجا يسمى العلاج الثلاثي، وهو معروف لدى الأطباء، ويتم تناول الدواء لمدة 14 يوما ثم إعادة التحليل مرة أخرى بعد شهر للاطمئنان على القضاء على الجرثومة.

ومما يساعد في علاج عسر الهضم والتخلص من التقلصات وانتفاخ القولون إعادة التوازن بين البكتيريا الضارة والبكتيريا النافعة في القولون عن طريق تناول كبسولات بروبيوتك probiotic وتناول حبوب الخميرة ثلاث مرات في اليوم لمدة تصل إلى أكثر من شهر كامل لحين تنظيم الغذاء وزيادة كمية السوائل والألياف الطبيعية في الطعام اليومي، وهذا ما يعالج الإمساك ويعالج عسر الهضم والتقلصات وللتقلصات يمكن تناول حبوب Duspatalin وحبوب buscopan ثلاث مرات في اليوم لمدة 10 أيام، ثم عند اللزوم بعد ذلك مع الإكثار من السوائل والألياف الطبيعية.

وهناك الكثير من الأطعمة تحتوي على فواتح شهية بطبيعتها مثل: المخللات، والمشويات، ويمكن تعويض عدم الرغبة في تناول المزيد من الطعام في تناول وجبات خفيفة ومتكررة، وتحتوي على بعض الفطائر والمعجنات والتمر والعجوة مع زيت الزيتون، وبعض الأشربة التي تحتوي على مطحون الحلبة والسمسم والمكسرات وهي أطعمة تفتح الشهية، وتناول البروتين الحيواني بكميات قليلة، ولكن متكررة مع الإكثار من خليط اللبن أو الزبادي مع فاكهة التين والتمر والعسل، وبالتالي يتحسن الوزن إن شاء الله.

ومن المهم أخذ حقنة فيتامين D جرعة 600000 وحدة دولية ثم تناول كبسولات فيتامين (د) الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة أسبوعيا لمدة 16 أسبوع مع تناول أحد مقويات الدم ولعلاج الألم في الجسم يمكنك تناول كبسولات celebrex 200 mg مرتين يوميا لمدة 10 أيام، ثم عند اللزوم بعد ذلك.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً