الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حالة أمي المرضية هل هي جلطة أم ماذا؟
رقم الإستشارة: 2385495

751 0 39

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أمي تعاني من ضيق في النفس، وعدم الحركة بسبب الوزن الزائد، فوزنها (116) كلغ، ولكن في آخر سنتين كانت تشتكي دائما من ألم في قلبها ونغزة مستمرة، كشفنا عليها، وعملت الأشعة، وتبين أن لديها مشكلة في الشريان التاجي، ولكن الغريب إصابتها بهذه الحالة عدة مرات متتالية فعندما تزعل أو تتضايق بسبب موضوع معين تكتم نفسها وتصاب بشبه غيبوبة، وجسمها ينشف جدا، ونفسها ينقطع، ووجهها يحمر ويصبح داكنا جدا.

في هذه الحالة نقوم بسكب الماء على وجهها أو نضع أسبرين تحت لسانها لسيولة الدم والقلب، ولما تفوق تأخذ فترة في الكحة وتشرق كثيرا في الأكل، وتشتكي من ألم وضيق في التنفس من آخر رقبتها، ويدها اليسرى تتعطل وتنمل بسبب القلب.

سؤالي: الحالة التي تصاب بها هل هي من حالات أو أعراض الجلطة أم هي جلطة وفاقت منها؟ وهل من الممكن أن تترك أثرا أو تتسبب في إيذائها، أو تضر عضوا آخرا في جسمها؟ وهل توجد إجراءات أخرى يجب علينا القيام بها؟

أرجو الرد في أسرع وقت.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ AMERA حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فما يحدث حتى الآن هو ما يعرف بالذبحة الصدرية أو (angina pectoris) والتي لا يحدث فيها انسداد للشريان التاجي، بل يحدث ضيق أو انقباض له، والأمر في هذه المرحلة يحتاج إلى فحص دوري شامل يشمل فحص صورة الدم (CBC)، وفحص وظائف الكبد ALT & AST)، والكلى (serum urea and creatinine)، وفحص الدهون (TG)، والسكر (FBS)، والكوليسترول (TC) وفحص فيتامين (D)، وفيتامين (B12)، وفحص يورك (uric acid) أسيد، وتحليل البول (urinalysis)، والبراز (stool analysis)، وقياس الضغط عدة مرات كل عدة أيام، وتسجيل القراءات.

كما يجب عمل تخطيط قلب بالجهد، وعمل إيكو على القلب لمعرفة حالة الشرايين التاجية، وعمل أشعة عادية على الصدر، وعرض نتائج التحليل والإيكو والتخطيط والأشعة على الطبيب، وتناول العلاج حسب نتيجة التحليل.

مع أهمية تجنب تناول السكر وكل ما يدخل السكر في صناعته في الوجبات اليومية، وفي المشروبات الباردة والساخنة وفي الحلويات، للعمل على إنقاص الوزن، مع أهمية الحركة حتى لو في المنزل أو في أقرب مكان عام؛ لأن الحركة تحسن الحالة المزاجية، ومن المهم أيضا التواصل معها والحديث إليها؛ لأن تركها بمفردها يؤدي إلى الشعور بالوحدة والاكتئاب.

وفقكم الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً