الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الرغبة بالتبول بشكل مستمر، ما علاج حالتي؟
رقم الإستشارة: 2386064

2956 0 50

السؤال

السلام عليكم

أولا: أشكركم على مجهودكم الرائع في الرد على استفسارات المرضى، نسأل الله أن يكون في ميزان حسناتكم.

موضوعي باختصار: أنا عندي مرحلة ما قبل السكري -وبفضل الله- عاد السكر للمستوى الطبيعي بعد إنزال الوزن، والآن آكل أكلا صحيا جدا، ولكن حصلت مشكلة عندي.

قمت بعمل دايت قاسٍ لمدة شهر، وكنت آكل فقط زبادي خالي الدسم عالي البروتين بدون سكر، خالي من اللاكتوز مع خضروات لمدة شهر كامل حتى نزل وزني، ولكنني لاحظت أثناء الدايت وجود فقاعات شفافة أو بيضاء مع البول.

حللت البول وجد فيه زلال بنسبة 66، وكرياتنين في البول بنسبة 22mo، لا يوجد سكر في البول أو كيتونات، وعملت تحليل وظائف كلى في الدم، وكان الكرياتين طبيعي eGFR، وصورة الدم طبيعية، ولكن الصفائح الدموية 126000، ولكن مع الريجيم القاسي كانت النتائج كالتالي:

هيموجلوبين سكري 5%

سكر صائم 90

الدكتور قاس ضغطي وكنت متوترا لأنني أعاني من قلق وتوتر شديدين بشكل مستمر، وكان ضغطي عند الدكتور 140 على 80، فخرجت من عند الطبيب لغرفة الممرضة، قاست ضغطي بعد ما هدئت قليلا، وكان 120 على 80

المشكلة الآن أنني خائف من زلال البول لأنه 66 والطبيعي أقل من 20، وهناك كرياتين في البول بنسبة 22 umol or mol، ولي تاريخ طويل مع التهاب المسالك البولية، أعالجها ثم ترجع مرة أخرى بعد عده أشهر، كما أعاني من الحاجة للتبول بعد الجماع كثيرا، كما أنني عند الانتهاء من التبول أشعر دوما بنزول قطرات في البول في ملابسي.

لا أعرف ما هو تشخيص حالتي؟ أرجو مساعدتي.

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

مرحبا بك -يا خالد- إن تواجد زلال بالبول هو عبارة عن تواجد البروتينات في البول، وهو مؤشر لخلل ما في وظيفة الكلية أو تأثرها بالمرض، وهنا يجب أن أخبرك بأن كل البشر لديهم بعض البروتينات كمكون طبيعي للبول، أما إذا ما زادت كمية البروتينات في البول عن المعدل الطبيعي فإن الحالة تكون في الغالب مرضية، وناتجة عن عدم مقدرة الكلية على الاحتفاظ بالبروتينات في الدم، وأسباب الزلال في البول كثيرة أشهرها البول السكري، وارتفاع ضغط الدم اللذان يؤثران على الكلية، وأمراض الكلى المختلفة كالالتهابات وحالات المتلازمة الكلوية، والتي تؤدي إلى تسرب البروتينات إلى البول بكميات كبيرة، وأمراض الكلى الوراثية وغيرها.

وأما الأعراض فإنها غالبا ما تكون ملحوقة بالمرض الأصلي، مع توجه المريض إلى الشكوى من تورم الأرجل وباقي الجسد، والصعوبة في لبس الخواتم والحلي المختلفة، والساعات والأحذية.

لدا أنصحك بالمتابعة مع طبيب أمراض الكلى؛ لمعرفة سبب هذا الزلال عندك، ولعله أن يصف لك بعض العقارات التي تحافظ على وظيفة الكلية، وللمتابعة فإن هناك أسبابا أخرى لتواجد الزلال بالبول منها: السمنة المفرطة، وتناول بعض العقاقير، وممارسة الرياضة العنيفة وبعض أمراض القلب، وأمراض مثل: الملاريا والذئبة، بعض الأورام السرطانية النادرة جدا.

وقد يقوم طبيب الكلى الباطني بطلب بعض الفحوصات التخصصية مثل: تجميع البول لمدة 24 ساعة، وقد ينصحك بإجراء أخذ عينة من الكلية لمعرفة السبب الحقيقي لنشوء هذه الظاهرة، وبطبيعة الحال فإن العلاج يكون مفصلا بحسب المسبب والتشخيص للحالة.

وفقك الله.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً