فكرة الموت والبرزخ عرقلت حياتي فهل أجد لها حلا - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فكرة الموت والبرزخ عرقلت حياتي فهل أجد لها حلا؟
رقم الإستشارة: 2386545

1614 0 59

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

وجزاكم الله خيرا على كل ما قدمتموه للناس.
شاب، أبلغ من العمر ٢٢ عاما، كنت أعاني من بعض الهلوسة مثل توهم المرض والكثير من نوبات الهلع، إضافة إلى اضطراب الآنية، فكانت تأتيني حالة أشعر فيها أنني في حلم، وأن جسدي وروحي منفصلان، وأني أنظر لنفسي من الفوق، وكانت تصيبني الكثير من الشكوك حول أنني أعاني من مرض خطير، وكنت أقوم بكامل الفحوصات الطبية للتأكد من سلامتي.

علما أن أبي يعاني من مرض نفسي، وأخي يعاني من الوسواس القهري، وفي إحدى الأيام تناولت حبوب الهلوسة فأصبت بنوبات هلع، وأصبتني فكرة غريبة ومزعجة وهي أنني مت وما أعيشه هو الحياة بعد الموت، وأصبحت هذه الفكرة تزعجني إلى دراجة كبيرة، فصرت أرى صورا في عقلي تمثل أن عائلتي يبكون علي، وصورا لجنازتي.

ذهبت للطبيب نفسي، وشخص حالتي على أنني أعاني من مرض الذهان، وأعطاني أدوية تناولتها فتحسنت قليلا، ولكن ما زالت هذه الفكرة متواصلة معي وترعبني، فصرت أعتقد أني ميت وما أعيشه الآن هو حياة البرزخ، وأني انتقلت إلى الدنيا الثانية أي أن جسدي مدفون في حياة الدنيا وعقلي يشخص لي الحياة بعد الموت، فأصبحت أسأل عائلتي هل أنا حي؟ هل أنا ميت؟ وأبكي بشدة اعتقادا مني أنني من وإلى الآن هذه الفكرة متواصلة معي وترعبني وأكاد أفقد عقلي بسببها.

فأرجو منكم مساعدتي في تفسير الموت لي من الجانب الديني، فهل ما أعيشه هو الحياة البرزخ؟ ومن الجانب العلمي فهل يعمل عقل الإنسان بعد الموت؟

أرجو تقديم حل لمواجهة هذه الفكرة فقد عرقلت حياتي بشكل كبير، فهل أنا حي أم ميت وحييت من جديد؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ Fadi حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فما تعاني منه هو نوع من الوسواس القهري، هناك فكرة مسيطرة عليك أنك مت، وأنك تنظر إلى نفسك من العالم الآخر وهكذا هذا وسواس قهري -يا أخي الكريم- ولا يمكن أن يكون حقيقة لأن الإنسان إذا مات فيتوقف كل شيء، قلبه ودماغه، والموت هو توقف القلب وتوقف الدماغ أيضاً أو المخ، أما الروح فأمرها عند ربي ولا نعلمها نحن -يا أخي الكريم- ولكن ما نعلمه أن الإنسان عندما يموت يتوقف القلب عن الخفقان يتوقف المخ عن التفكير ويموت الجسد وتموت المشاعر والتفكير.

ولكن كما ذكرت الروح هذه أمرها عند ربي -يا أخي الكريم- فكل ما تحس به هو اضطراب نفسي ووسواس قهري يجعلك تكرر هذه الفكرة، ولا تستطيع التخلص منها ولذلك تحاول أن تسأل الأهل وهكذا كنوع من تخفيف القلق الذي أنت تعاني منه، ولذلك الوسواس القهري علاجه أساساً بالعلاج السلوكي -يا أخي الكريم- والأدوية هي جزء من العلاج وهذا يفسر الاستجابة الجزئية لمضادات الذهان، تحتاج إلى حبوب من فصيلة الأس أس أر أيز لعلاج الوسواس القهري مثل الفافرين مثلاً مع العلاج السلوكي -يا أخي الكريم- حتى تتخلص من هذه الأشياء وترجع إلى حياتك الطبيعية.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً