الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تخرج مني إفرازات متخثرة بيضاء منذ وضعي للجنين الأول
رقم الإستشارة: 2387642

657 0 57

السؤال

السلام عليكم

أنا متزوجة، وحملت ووضعت الجنين، لكنه نزل ميتا، وحاليا حامل -ولله الحمد- في الشهر الثالث، وتخرج مني إفرازات متخثرة بيضاء منذ وضعي للجنين الأول، مع العلم أني حملت بعد وضعي بشهرين تقريبا، هل هذه الإفرازات تؤثر على الجنين؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ الغالية حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

هذه الإفرازات التهابات فطرية، ولا يصح أن تظل معك طوال فترة الحمل؛ لأنها قد تؤدي إلى ولادة مبكرة، أو زيادة فرص الإجهاض، وبالتالي يجب علاجها.

والأهم هو الوقاية من تكرار حدوث الالتهاب مرة أخرى، والسبب في تكرار الالتهابات البكتيرية والفطرية الاستحمام جلوسا في مطهرات، أو رغاوي الصابون، وبسبب احتكاك الملابس الداخلية الضيقة المصنوعة من النايلون والألياف الصناعية، وبسبب الخطأ في طريقة التخلص من بقايا الغائط (البراز) بمعنى المسح الدائري، أو من الخلف إلى الأمام، والصحيح يجب تنظيف منطقة الشرج من الأمام إلى الخلف في اتجاه واحد، ثم نعود بنفس الطريقة حتى يتم تنظيف المكان.

ولذلك يجب أن تكون الملابس الداخلية قطنية وواسعة، والاكتفاء بالاستحمام وقوفا دون الجلوس في المطهرات والماء، ويكفي جدا الطهر من الدورة والغسل بالماء والصابون، أو الشامبو وقوفا، ولا داع للجلوس في المطهرات؛ لأنها تؤدي إلى خلل في التوازن البكتيري في الفرج، وهذا الخلل يؤدي إلى قتل البكتيريا النافعة المسؤولة عن البيئة الحمضية، والتي تنظف الفرج ذاتيا مما يساعد على نمو وتكاثر البكتيريا الضارة التي تؤدي إلى الالتهابات، وما يليها من الحكة والإفرازات.

والعلاج موضعي من خلال وضع التحاميل الفرجية كانيستين Canesten 500mg Pessary، والاسم العلمي لها هو Clotrimazole 500mg مرة واحدة في أعلى الفرج، ولا مانع من إعادة استعمالها مرة أخرى بعد أسبوع، ولا ضرر من تلك التحاميل، أو اللبوسات الفرجية على الحمل -إن شاء الله-، مع أهمية فحص السكر الصائم، وتحليل البول؛ للتأكد من عدم وجود التهاب في المسالك البولية، وفحص صورة الدم، وأهمية تناول حبوب فوليك أسيد.

حفظكم الله من كل مكروه وسوء، ووفقكم لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً