الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشكو من عدة أعراض، وأريد العلاج فالدوار أتعبني كثيرا؟
رقم الإستشارة: 2387760

1214 0 39

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قبل 4 سنوات بدأت أشكو من عدة أعراض وهي:
- دوار وخفة في الرأس (أشعر أن رأسي يدور والمكان من حولي ثابت).
- فقدان التركيز.
- إسهال أو إمساك (في بعض الأحيان) مع وجود مخاط في البراز.
- سخونة في القدمين وغثيان.
- حرقة في المعدة وتزيد هذه الحرقة الدوار لمدة زمنية بسيطة.
- ضعف في العضلات (فقدان القوة) والتعب والخمول.
- ألم أسفل الظهر.
- رائحة النفس الكريهة.
- جفاف في الفم.

وقد قمت بعمل تحاليل طبية على مدار العامين الماضيين، فذهبت إلى أخصائي الأذن والأنف والحنجرة، وعمل جميع الفحوصات، وقال: إنني أعاني من مرض منيير وأعطاني الأدوية، ولكن لم أشعر بتحسن.

ذهبت بعدها لطبيب العيون، وقال: نظري سليم، وطلب مني الذهاب لأخصائي باطنية، وذهبت إليه وطلب مني التحاليل، ووجد فيها أن لدي نسبة أملاح كالسيوم عالية في الجسم، وأيضا أن لدي دوسنتاري، فماذا أفعل؛ لأن الدوار أتعبني كثيرا؟

مع العلم أنني أعاني من الوزن الزائد.

وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

قد يؤدي مرض منيير Meniere’s disease وهو اضطراب في الأذن يمكن أن يصيب البالغين من كافة الأعمار، حال الإصابة به إلى نوبات مفاجئة من الدوار قد تستمر ما بين 20 دقيقة إلى يومين، تشعرك بالغثيان، وتتسبب بالتقيؤ، مع وجود نقص في السمع وطنين، وشعور بالانسداد في الأذن المصابة، وقد تحدث النوبات بشكل يومي وقد لا تتكرر إلا مرة في السنة، ولا يشعر المريض بالدوار بين نوبة وأخرى.

وما يؤدي إلى الدوار أيضا اضطراب في جهاز الاتزان: vestibular system في الأذن الداخلية، ويسمى ذلك الاضطراب أو الدوار benign paroxysmal positional vertigo أو BPPV أي مرض الدوار المرتبط بالحركة المفاجئة.

وفي كل الأحوال فإن العلاج يتم من خلال تناول حبوب Betaserc جرعة 16 مج ثلاث مرات يوميا لمدة شهرين، ثم مرتين بعد ذلك لمدة شهر، ثم عند الضرورة، بالإضافة إلى تناول Stugeron 25 قرصا ثلاث مرات يوميا لمدة أسبوعين، ثم يمكنك تناول مجموعة من الفيتامينات مثل رويال جلي، بالإضافة إلى Ferose F التي تحتوي على الحديد وعلى فوليك أسيد.

ولضبط مستوى فيتامين (D) يمكنك أخذ حقنة جرعة 600000 وحدة دولية في العضل مرة واحدة، وتكرر بعد 4 إلى 6 شهور؛ لأنه ضروري جدا لتقوية العظام، وأخذ حقن مغذية للأعصاب neurobion في العضل يوما بعد يوم عدد 6 حقن.

ولا مانع من تناول حبوب تقلل من إفرازات المعدة على الريق صباحا مثل: pantoprazole أو pariet 20 mg لمدة أسبوعين، مع الحرص على تقسيم الوجبات إلى وجبات خفيفة ومتكررة، وتناول سلطة الفواكه واللبن الرائب قبل النوم، والبعد عن التوابل الحارة، والبعد عن وجبات المطاعم، والتوقف عن التدخين إذا كنت مدخنا، مع الحرص على فحص البراز للبحث عن جرثومة المعدة H-Pylori وعلاجها حال الإصابة بها؛ لأنها سبب رئيسي في الحموضة والغثيان وبالتالي الدوار.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً