الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حين أستيقظ من النوم أعطس كثيراً ويأتيني رشح
رقم الإستشارة: 2388356

668 0 49

السؤال

السلام عليكم

حين أستيقظ من النوم أعطس كثيراً ويأتيني رشح، وهكذا على مدار اليوم، ويكون أكثر بعدما أقوم من النوم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ahmad حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

واضح أن السبب تحسسي في الأنف، العلاج دائماً يبدأ بالوقاية من عوامل التحسس، وذلك بحسب طبيعة جسمك، فعليك بمحاولة ربط العطاس والسيلان الأنفي بعامل أو رائحة تعرضت لها مباشرة قبل بدء الأعراض.

طالما أن الأعراض على الأغلب صباحية فقد يكون نوع المادة المصنوع منها الفراش أو المخدة هو السبب أو مسحوق الغسيل الذي تستخدمه لغسيل الشراشف، والسبب المهم أيضاً هو من الفراش الذي يوجد لدى الجميع، ولا يرى بالعين المجردة، يمكن التخفيف منه بغسيل الشراشف وأوجه المخدة وكيها بعد التجفيف على الشمس.

كما يجب الابتعاد عن العطور الثقيلة والبخور والغبار، وكثير من المواد الكيماوية، (مثل الكلور والديتول..).

العلاج الدوائي يتضمن أساساً بخاخات الأنف الكورتيزونية الموضعية، ( فليكسوناز ، أفاميس، رينوكورت...)، ولا بد من أن يكون الاستخدام صحيحاً لهذه البخاخات حتى تأخذ الفائدة المرجوة منها، وهي كالتالي:

نمسك بالبخاخ ونرجه جيداً وبوضعية الجلوس نضع البخاخ في منخر ونغلق باليد الأخرى المنخر الآخر، ونضغط على البخاخ مع الاستنشاق السريع بحيث نأخذ كامل البخة لداخل الأنف بدون أن نسمح لها بالسيلان من مقدمة الأنف، يكرر نفس الطريقة للطرف الآخر مع التبديل بين اليدين بالنسبة للبخاخ.

الجرعة النظامية هي بخة واحدة في كل منخر صباحاً ومساءً، ويجب الاستمرار على استخدام البخاخ بشكل منتظم وبدون انقطاع مطلقاً طالما يرى الطبيب المختص ضرورة ذلك.

هناك علاجات أخرى أقل أهمية، وخاصة على المدى الطويل للعلاج، وتفيد على المدى القصير (أسابيع أو شهر لشهرين) مثل العلاج عن طريق الفم بـ (كلاريتين، فيكسوفينادين، سيتريزين...) وغيرها من مضادات التحسس الفموية، ولكن في حال العلاج لفترات طويلة (أشهر لسنوات) يفضل العلاج ببخاخ الكورتيزون الأنفي الموضعي الذي ذكرته.

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية من الله تعالى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً