الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يمكنني الحمل هذا الشهر بما أن لدي بويضة؟
رقم الإستشارة: 2389635

1269 0 46

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أرجو إفادتي بكل ما تستطيعين، فلقد تعبت من البحث والسؤال.

أنا متزوجة منذ سنة تقريبا، وفي أول زواجي أخبروني بأن لدي تكيسا، وأكياسا دموية، وأخيرا قالت لي الطبيبة أنه لابد من عمل منظار بطن، وعملت منظار البطن -الحمد لله- وقالت لي إنه كان هناك بطانة مهاجرة كبيرة، والتصاقات على الأنابيب، وهي أزالت قدر ما تستطيع، وأيضا كان هناك أكياس دموية، وأزالتها -والحمد لله- وكان هناك ورم حميد وأزالته أيضا -الحمد لله- وكان الأنبوب الأيمن فيه انسداد جزئي، وأعتقد بإذن الله أنها أزالته بما أنها فكت الالتصاقات، وأصبح سليما كما قالت.

ثم كتبت لي إبر زولاديكس ٣,٦ لثلاثة أشهر، ولكن قبل أن آخذ الإبر كشفت علي، وقالت إن عندك بويضة جيدة في المبيض الأيمن، وأنه لا بد من حصول جماع في يومين حددتهم لي، وقالت ننتظر وعندما تأتيك الدورة خذي أول إبرة في أول يوم دورة.

سؤالي: هل حقا يمكنني أن أحمل هذا الشهر طبيعيا بما أن لدي بويضة، وحتى لو أنه كان عندي بطانة مهاجرة كبيرة والتصاقات قبل أن أعمل العملية؟

أعلم أن إرادة الله فوق كل شيء، ولكني أسأل من ناحية علمية.

هل بعد أخذ ثلاث إبر، هل يمكنني الحمل طبيعيا بعدها أم أنه يلزمني حقن مجهري، أو تلقيح صناعي فقط؟

مع العلم أن الدكتورة قالت لي أن ألجأ للتلقيح الصناعي بعد الحقن، فهل التلقيح ينفع في حالتي بوجود البطانة وربما الأكياس تظهر مرة أخرى؟ لا قدر الله.

أنا حائرة، أفيدوني من فضلكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سارة مجهول حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالفعل- يا ابنتي- أن الأكياس الدموية التي تنتج عن مرض بطانة الرحم الهاجرة قد تعاود ثانية -وللأسف- حتى لو تم استئصالها, فطبيعة هذا المرض هو أنه مزمن، ولا يشفى كليا, فقد تنشط بقع المرض المتواجدة في الحوض، والتي لا تكون واضحة خلال التنظير في أي وقت, ولذلك فإن المتابعة المستمرة تعتبر هامة.

نعم - يا ابنتي - من الممكن حدوث الحمل عندك في هذا الشهر, لكننا لا نعرف ما هي نسبة حدوثه, وما نعرفه هو أن نسبة حدوث الحمل في كل شهر في حال كان الزوجان سليمين هي نسبة لا تتجاوز الـ20٪, وبالطبع في حال وجود مرض بطانة الرحم الهاجرة، فإن هذه النسبة ستكون أقل من ذلك.

ومن الصعب جدا التنبؤ بوضع الأنابيب عندك من الناحية الوظيفية, فحتى لو تم فك الالتصاقات وحتى لو تبين بأنها سالكة فلا ضمان لأن تكون وظيفتها سليمة؛ لأن أهداب الخلايا التي تبطن لمعة الأنابيب من المحتمل أن تكون قد تأذت - لا قدر الله- وهذه الأهداب تعتبر هامة جدا في دفع البويضة والعلقة إلى داخل جوف الرحم, ولا توجد طريقة تمكننا من فحص وظيفة هذه الأهداب, والطريقة الوحيدة هي الانتظار وإعطاء فرصة لحدوث الحمل بشكل طبيعي, لذلك يمكن الانتظار مدة سنة بعد العلاج أو بعد العملية لحدوث الحمل بشكل طبيعي, ( وهي نفس المدة التي ننتظرها عند أي زوجين ) قبل القول بوجود مشكلة أو تأخر في الحمل , فاذا لم يحدث – لا قدر الله- هنا يمكن الشك بأن الأنابيب فاقدة لوظيفتها.

مع العلم أيضا بأن مرض البطانة الرحمية الهاجرة قد يؤدي إلى تأخر أو منع الحمل بطرق وآليات أخرى, فبقع هذا المرض مثلا تقوم بإفراز بعض المواد الكيميائية التي قد تؤثر سلبا على البويضة وعلى الحيوانات المنوية، وقد تمنع التعشيش، أو تجعله ضعيفا, وأيضا لا يوجد لدينا تحاليل أو طرق لفحص هذه الأليات, ولكننا نقول باحتمال أن تكون هي السبب بعد أن يتأخر الحمل لأكثر من سنة.

نصيحتي الآن هي بتناول العلاج الدوائي الذي وصف لك, وبعد الانتهاء منه أو السيطرة على المرض, يمكنك محاولة الحمل بشكل طبيعي, فإذا لم يحدث الحمل بعد سنة من المحاولات - لا قدر الله- فهنا ننصح بعدم إضاعة الوقت، بل باللجوء إلى عملية أطفال الأنابيب مباشرة؛ وذلك لأن نسبة نجاح هذه العملية لها علاقة وثيقة بعمر السيدة, فكلما كانت بعمر أصغر كلما كانت نسبة النجاح أعلى بإذن الله تعالى.

نسأله عز وجل أن يمتعك بثوب الصحة والعافية دائما، وأن يرزقك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً