الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يمكنني إنقاص وزني؟
رقم الإستشارة: 2389946

920 0 59

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

في البداية أود أن أشيد بما أراه من جهد في هذا الموقع، في حل المشكلات، وهي رسالة إنسانية لتقديم العون للآخرين وإسعادهم، نفعكم الله وزادكم من فضله.

أما بعد: فتتلخص مشكلتي في أنني أبلغ من العمر 40 عاما، ووزني 142 كيلو، وطولي 172 وتكمن مشكلتي في رغبتي الشديدة في التهام الطعام، مما يكسبني زيادة في الوزن الزائد، وصف لي أحد الأطباء فيلوزاك للحد من الشهية، وقد ساعدني كثيرا على الحد من الشهية، ونزل وزني، ولكن هناك من حذرني منه، فرجعت مرة أخرى، ثم وصف لي أحد الأطباء فوار سيلوفينا قبل الأكل بربع ساعة، للإحساس بالشبع، ولكني أيضا لا أستطيع التوقف عن التهام الطعام.

لذا أرجو أن أرجع مرة أخرى لتناول الفيلوزك، فما هي الجرعة المناسبة؟ وهل له من أضرار؟ وما هي المدة؟ علما بأنني أمارس الرياضة شبه يوميا، ولست حاملا ولا أرضع.

أرجو سرعة الرد، حيث أنني لا أجد حلا، ووزني يزيد، رغم أن التحليل أكد أن الغدة الدرقية تعمل بكفاءة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ الراجية رحمة الله حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

حسب ما ورد في الاستشارة فإنك تعانين من زيادة في الوزن, مع شهية جيدة للطعام, ولم تتحسن الحالة باستعمال الأدوية التي تخفف من الشهية؛ لذا ينصح بالمتابعة مع أخصائي التغذية, وإجراء دراسة مفصلة لحالة الجسم, والحمية الغذائية المناسبة, والأدوية المساعدة, مع اتباع النصائح العامة بالتخفيف من حجم الوجبة الغذائية, والاعتماد على الوجبات صغيرة الحجم والمتعددة, والابتعاد عن وجبات الطعام كبيرة الحجم, مع التخفيف من الأطعمة التي تحتوي على كمية كبيرة من الحريرات (الدهون, الدسم, الحلويات, المشروبات الغازية) والاعتماد بصورة كبيرة على الخضار والفواكه الطازجة, والالتزام بالتمارين الرياضية اليومية، وخاصة رياضة المشي أو السباحة, واعتبار كل ما سبق هو نمط حياة جديدة ومستمرة, دون التوقف عن ذلك، وإنما الاعتياد الدائم عليه.

بالنسبة للجرعة المناسبة من دواء (فيلوزك) فإن ذلك يتم تحديده من قبل استشاري التغذية بعد إجراء الدراسة الطبية الخاصة بك.

نرجو لك من الله دوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً