الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أريد تخفيف وزني، فما هي الحمية المتبعة لذلك؟
رقم الإستشارة: 2389988

942 0 51

السؤال

السلام عليكم

بداية: وفقكم الله على هذا الموقع المفيد لخدمة الناس.
أرجو منكم الرد على استشارتي، تأخرت علي الدورة الشهرية هذا الشهر 14 يوم، علما أن هذا أول تأخير كبير لي، حيث أن دورتي تقريبا تأتي كل 30 أو31 يوما، أحيانا تزيد بيوم أو يومين، وكميتها معقولة، وتقريبا ثابتة كل دورة، وتستمر من 4 إلى 5 أيام.

ذهبت إلى طبيبة نسائية، عملت تحليل حمل باليوم 9 من التأخير، واليوم 14 والنتيجة سلبية، علما أنني لا أرغب في الحمل، ومتخذة تدابير لذلك.

عملت لي الدكتورة سونارا داخليا، وقالت: الرحم بطانته سميكة، والمبايض سليمة، ولا توجد أكياس، ويوجد التهاب فطري، وأعطتني فلوكونازول ودوش وتحاميل، وأعطتني حقنتين بروجسترون لمدة يومين متتاليين قالت اضربيها بالعضلة، وبعد أسبوع ستنزل الدورة.

حقنت الإبرة الأولى مساء، وثاني يوم صباحا نزلت الدورة فلم أحقن الثانية، والآن الدورة مستمرة لليوم الرابع وبكمية قليلة، وهل ممكن تزيد أيامها لأنها متأخرة أو كميتها قليلة، وأعطتني حبوب دوفستان قالت من اليوم 16 إلى يوم 26 بعد الدورة الشهرية حبتين باليوم.

أريد أن أعرف لماذا نزلت الدورة ثاني يوم بعد الحقنة الأولى وليس بعد أسبوع كما قالت الطبيبة، علما أنني لم أحقن الثانية، وما سبب زيادة سمك بطانة الرحم، هل السبب تأخر الدورة كما رجحت الطبيبة، أم توجد أسباب أخرى لأنني قلقة جدا، علما أن دورتي هذه المرة كميتها أقل من المعتاد، ووزني زائد بالذات هذه الفترة 89 كلغ، وطولي 161 سم، وقالت الطبيبة: قللي وزنك واتبعي نظاما غذائيا، هل أحتاج مراجعات أخرى؟ 

علما أنني عملت قيصريتين، كانت آخر واحدة منذ 3 سنوات، وأعاني من تشنج في عضلات القولون، لكن ليس بصورة مستمرة، وعمري 29 سنة، أرجو الرد على جميع أسئلتي.

مع الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ زهرة حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

بالفعل- يا ابنتي- فإن زيادة الوزن قد تسبب اضطراب الدورة، والسبب هو أن طلائع الهرمونات الجنسية تتشكل من الدهون, وزيادة الدهون ستسبب زيادة أو خلل في نسب هذه الهرمونات، فتؤثر على بطانة الرحم وعلى انتظام الدورة, كما أن الوزن الزائد قد يؤدي إلى حدوث مقاومة في خلايا الجسم على هرمون الأنسولين, وهذا ما يسبب أيضا حدوث خلل في هرمونات أخرى, لذلك فإننا ننصح دائما بمحاولة الحفاظ على وزن مناسب للطول.

بالنسبة لسؤالك عن نزول الدورة بعد تناول إبرة واحدة فقط, فإن هذا راجع لوجود سماكة شديدة في بطانة الرحم لا تتناسب مع جرعة الدواء التي في الإبرة, والمرجح هو أن يكون الدم الذي نزل ليس دم دورة, أي قد يتوقف الدم النازل الآن, أو لربما يستمر بشكل خفيف ثم يصبح أكثر غزارة, هنا يمكن اعتبار بدء نزول الدم الغزير هو بدء الدورة, وحتى لو أخذت الإبرة الثانية فهنالك احتمال لأن يحدث الشيء ذاته الذي حدث معك, أي أن تكون جرعة الدواء غير متناسبة مع سماكة بطانة الرحم, فالمشكلة هي أنه من الصعب أحيانا تحديد الجرعة اللازمة لدعم البطانة المتسمكة, لذلك أكرر بأن هنالك احتمالا كبيرا لأن تعود الدورة لتنزل أو أن تزداد غزارة الدم.

إذا تكرر اضطراب الدورة بهذا الشكل فيجب عمل تحاليل هرمونية متكاملة لمحاولة معرفة السبب وهذه التحاليل هي:

LH-FSH-TOTAL AND FREE TESTOSTERON-TSH-FREE T3-T4-DHEAS، ويجب عملها في ثاني أو ثالث يوم من الدورة وفي الصباح.

بالنسبة للقولون فيجب معرفة شكل الألم وموضعه بالضبط، وإن كان هنالك أعراض مرافقة كالإمساك أو الاسهال أو الإقياء أو غير ذلك، وذلك لمعرفة هل هو ناتج فعلا عن الجهاز الهضمي أم لا؟

ولمساعدتك في خفض وزنك أقول: إن الوزن المناسب لطولك هو تقريبا 61 كلغ, أي يلزمك خفض وزنك بمقدر (28 كلغ)، والأفضل التدرج في ذلك فهذا أفضل من أن يتم خفض الوزن بسرعة عن طريق حميات قاسية, وللمحافظة على وزنك الحالي فإن جسمك بحاجة إلى (2500 سعرة حرارية) يوميا, لكن إن أردت خفض وزنك فيجب عليك تقليل هذا الكمية, فمثلا: إذا تناولت (2000 سعرة) يوميا فقط, فان وزنك سينخفض بمقدار باوند واحد أسبوعيا, أي حوالي (2) كلغ شهريا (الكلغ هو 2,2 باوند)، فإذا ما أرفقت هذه الحمية مع ممارسة الرياضة يوميا لمدة ساعة, فمن المتوقع ان ينخفض (1) كلغ شهريا، بالإضافة إلى الانخفاض السابق, أي يمكن أن ينخفض وزنك في كل شهر (3 كلغ) تقريبا, أي يمكن في خلال سنة أن تصلي إلى الوزن المثالي لطولك, وأفضل حمية هي الحمية المنوعة التي تحتوي على البروتينات والخضار والفاكهة، مع التقليل من الدهون والكربوهيدرات, والمهم هو أن لا تتجاوز السعرات في اليومية مقدرا (2000 سعرة).

على سبيل المثال: حبة فاكهة متوسطة الحجم (تفاح, برتقال, موز) تحتوي على (100 سعرة), شطيرة همبرغر تحتوي على (500 سعرة), كوب حليب يحتوي على (180 سعرة), البيضة المسلووقة تحتوي على (80 سعرة,) ويمكن إيجاد كمية السعرات في أي نوع من الطعام وبالتفصيل على الإنترنت, المهم هو الالتزام بعدد السعرات الحرارية، وأن يكون مصدر معظمها من البروتينات والفاكهة والخضروات الطازجة.

أسأل الله عز وجل, أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً