الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تكيس المبايض هل يؤخر الحمل؟
رقم الإستشارة: 2391729

920 0 62

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

متزوج منذ عامين، وزوجتي تعاني من تكيسات على المبيض، وعدم انتظام الدورة، مع العلم أن وزنها 100 كيلو، وذهبت عدة لأطباء، ولكن كل طبيب يلجأ إلى إعطاء المنشطات، وإلى الآن لم نرزق بالأولاد، فهل كثرة المنشطات تضر بزوجتي؟ وما الطريق الصحيح للعلاج؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ Ahmed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نعم فإن كثرة المنشطات مع تكيس المبايض قد تؤدي إلى زيادة مشكلة التكيس وليس حلها لأنها تحفز إنتاج المزيد من البويضات والتي لا تستطيع الخروج من تحت جدار المبايض السميكة مما يؤدي إلى تحوصل وتكيس المزيد من البويضات.

والخطوة المهمة الأولى في علاج مشكلة التكيس هي العمل على إنقاص الوزن من خلال تجنب السكر، وكل ما يدخل السكر في تكوينه من حلويات وعصائر ومشروبات ساخنة وباردة، والكعكات وشكولاته، مع الإقلال من النشويات (الأرز والمكرونة والمخبوزات) قدر المستطاع حتى يمكن إجبار الجسم على أخذ حاجته من الطاقة من المخزون الدهني وبذلك ينقص الوزن.

أما إذا أخذ الجسم حاجته من الطاقة من السكر فلن ينقص الوزن، وبالطبع فإن ممارسة الرياضة خصوصا المشي تساعد في حرق المزيد من السعرات الحرارية وإنقاص الوزن، مع أهمية تناول حبوب جلوكوفاج 500 مج مرة واحدة لمدة أسبوع، ثم مرتين لمدة 6 شهور، أيضا للعمل على ضبط مستوى هرمون الأنسولين في الدم، وهذا مهم جدا لإنقاص الوزن وعلاج التكيس وتجنبه.

ولذلك من المهم فحص الهرمونات المحفزة للمبايض (FSH & LH)، بالإضافة إلى فحص هرمون الحليب (PROLACTIN) وهرمون الذكورة (total and free testosterone)، وفحص الهرمون المحفز للغدة الدرقية (TSH)، مع ضرورة فحص هرمون (progesterone) في اليوم ال 21 من بداية الدورة الشهرية والذي ينقص بشدة مع ضعف التبويض، مع ضرورة عمل سونار على الرحم والمبايض، وعرض نتائج التحليل والسونار على الطبيبة المعالجة، وتناول العلاج حسب نتيجة التحليل.

ولإعادة تنظيم الدورة وعلاج الأكياس الوظيفية ووقف التكيس يمكن للزوجة حفظها الله تناول حبوب منع الحمل (الهرمونات) كليمن أو ياسمين 21 قرص ثم التوقف بعد انتهاء الشريط للسماح للدورة بالنزول، ثم تناول الشريط التالي لمدة 6 شهور، ثم التوقف عنها حتى تنتظم الدورة الشهرية وهي نفس الفترة المطلوبة لتناول حبوب جلوكوفاج وإنقاص الوزن.

ومن العمليات المبشرة والتي تعطي نتائج جيدة في علاج التكيس عملية تثقيب للمبايض، وهي عملية جراحية بالمنظار تتم بمعرفة استشاري أمراض نسائية خبير في مجال جراحات العقم، ولهذه العملية نتائج جيدة؛ لأنها تسمح بخروج البويضات من تحت جدار المبايض السميكة مما يساعد على تنظيم الهرمونات وتنظيم الدورة الشهرية.

كما أن هناك بعض المكملات الغذائية قد تفيد في إمداد الجسم بالفيتامينات والأملاح المعدنية، وقد تقلل من مستوى هرمون الذكورة الذي يرتفع مع التكيس مثل (total fertility)، ويمكنها أيضا تناول كبسولات أوميجا 3 أيضا يوميا واحدة، مع تناول حبوب (Ferose F) التي تحتوي على الحديد وعلى فوليك أسيد، مع أخذ حقنة واحدة من فيتامين (د) 600000 وحدة دولية في العضل كل 4 إلى 6 شهور.

حفظكم الله من كل مكروه وسوء، ووفقكم لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً