هل للأب أن يأخذ بعض عياله معه في سفراته ويترك البعض - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل للأب أن يأخذ بعض عياله معه في سفراته ويترك البعض؟
رقم الإستشارة: 2392089

762 0 44

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

عندي استفسار: هل يجوز للأب أن يأخذ بعض عياله معه ويسفرهم ويترك البعض؟

أنا وأختي ابنتان، أبي يأخذها معه بسفراته، وأنا لا، مع أني أريد ذلك وطلبته، هل يجوز أن لا أسامحه؟ وأدعو "يا رب لا تسامحه"؟ وهل يجوز فعله ذلك؟

ما هو موقف الدين من مثل هذه التصرفات التفرقية؟ وهل من مبرر لها في الدين؟ تعبت وحزنت، وأريد أن أعرف أن ربنا لن يسامحه على الأقل على ظلمي لأرتاح، أبكي كل يوم بالليل وحدي.

أدعو لي ربي يعوضني بولد الحلال الذي يحبني ويخاف الله في.

ومشكورين.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ لما حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمرحبا بك -ابنتنا الفاضلة- في موقعك، ونشكر لك الاهتمام والحرص والسؤال، ونسأل الله أن يهدى والدك وسائر الرجال، وأن يعينك على الصبر لتفوزي بالأجر من الكبير الكريم المتعال، وأملنا أن يصلح ربنا الأحوال وأن يحقق لنا ولكم في طاعته الآمال.

نحن لا نوافق على ما يحصل، ونتمنى أن يقوم والدك بالعدل الذي هو شريعة الله، وندعوك إلى عدم الدعاء عليه، بل ننصحك بالصبر وبالقيام بما يجب عليك تجاهه؛ لأن تقصيره لا يبيح لك التقصير، والمحاسب للمقصرين هو رب العالمين.

ونتمنى أن يعلم الوالد بقول النبي صلى الله عليه وسلم: (اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم)، وبقوله: لمن لم يعدل: (أتحب أن يكونوا لك في البر سواء).

وكم تمنينا لو أنك أوضحت لنا السبب الذي يذكره الوالد إن كانت له أسباب، ثم ما هو رأى الأم؟ ولماذا لا تعرضي عليها ما في نفسك؟ وهل حاولت أن تتناقشي مع أعمامك أو عماتك أو غيرهم من محارمك المؤثرين؟ وننصحك بالتحرك في الحدود المناسبة والمقبولة من أجل رفع الظلم عنك بما لا يسبب حرجا أكبر للأسرة وأنت بلا شك اعلم بطبيعة والدك وأهلك، واعلمي أن الكلام والنقاش أفضل من السكوت مع الاحتقان والغضب.

ونحن نقترح عليك مناقشة الموضوع بمنتهى الأدب مع ضرورة الاستمرار في بر الوالد في كل الأحوال، وسوف تربحين وتؤجرين، ولا يحملك ما يحصل على تجاوز الحدود.

وهذه وصيتنا لك بتقوى الله، ثم بكثرة اللجوء إليه، ونسأل الله أن يسوق لك صالحا يسعدك ويعوضك ويحسن إليك، ونكرر دعوتنا لك بالتسلح بالصبر، رغم قناعتنا بصعوبة الموقف، ولكننا ننتظر ممن يتواصلن مع الموقع أن يكن في أعلى درجات الالتزام بما يرضى، وأنت مثل بناتنا ولك منا أطيب الأماني وخالص الدعاء، ونكرر الترحيب بك وفقك الله وسددك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: