الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يصيبني هلع عند حدوث مشكلة صحية ولو كانت بسيطة.
رقم الإستشارة: 2394098

646 0 61

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
شكرا لجميع القائمين على هذا الموقع الرائع.

مشكلتي بدأت بحالة تسمم منذ عام مضى، والحمد لله تعافيت منها بشكل نهائي، وأحيانا أشعر بألم في فم المعدة، وفقدان شهية، وأنا أتابع مع طبيب باطنة ممتاز، دائما يطمئنني، وعملت أربع مرات سونار، والحمد لله ليس لدي مشاكل، وعملت تحليلا للدم وكان سليما، ولكن تحليل براز أظهر إصابتي بالدودة الدبوسية، وأخذت لها علاجا، وعملت رسما للقلب وكان سليما.

أنا شاب رياضي، أمارس رياضة كمال الأجسام منذ سنتين، مشكلتي أني أوسوس جدا، وأخاف جدا على نفسي من أي تعب أو مغص، فأظنها مشكلة كبيرة، وبتوتر نفسي شديد جدا لدرجة أن ضربات قلبي تكون سريعة جدا، ولا أستطيع التنفس.

كما أن قياس الضغط يكون مضبوطا والسكر مضبوط أيضا، مشكلتي أني أتوتر جدا عندما أحس بأي دوخة، وأنه سيغمى علي، وبالتالي ضربات قلبي تزيد جدا، وعندما أنسى الموضوع يكون كل شيء جيدا.

ما هو علاجي؟ وهل أنا محتاج لطبيب نفسي؟ أم هذه حالة هلع وتوتر زائدة محتاجة لعلاج؟

أفادكم الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ mostafa حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

حالة التسمم التي حصلت معك، واضح أنها أثرت عليك، وبعدها بدأت عندك الأعراض النفسية، فالتسمم عادة -يا أخي الكريم- ينتهي في وقته، أول ما يذهب التسمم لا يترك آثارا أخرى على المعدة، أو غيرها، واضح أن الأعراض التي ظهرت بعد التسمم هي أعراض نفسية، وقد توترت بعد أن تسممت وكل هذه الأعراض أعراض نفسية، أعراض جسدية للتوتر الذي حصل معك، وطبيب الباطنة كان يعرف ذلك فكان يطمئنك، وكنت تحتاج فعلاً إلى اطمئنان، ولكن تكرار الفحوصات يدل على أنه لم يجد شيئاً.

الآن ظهرت عندك الأعراض النفسية الواضحة مثل الخوف من المرض وأعراض القلق الأخرى مثل التنفس والدوخة كل هذه أعراض قلق وتوتر وليست نوبة هلع، نوبة الهلع تكون في وقت محدد لا يتعدى الدقائق وبعدها يرجع الشخص إلى طبيعته، ولكن ما تعاني منه هو أعراض قلق وتوتر أعراض جسدية بالذات للقلق والتوتر وإن كانت هناك أيضاً أعراض نفسية، فالواجب عليك الآن متابعة الطبيب النفسي، فعلاً تحتاج لطبيب نفسي حتى وإن لم يكتب لك دواء فإنه أقدر على أن يعالجك نفسياً من خلال الدعم النفسي الذي تحتاجه، أو يعلمك كيف تسترخي وتتخلص من التوتر.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً