الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بتعب وألم شديد عند المشي بعد عملية دوالي الخصية، فما السبب؟
رقم الإستشارة: 2394114

819 0 31

السؤال

السلام عليكم.

قمت بعملية دوالي على الخصيتين منذ 6 شهور، وبعد 3 شهور من إجراء العملية كنت عندما أمشي أتعب وأحس بألم شديد في الخصية اليمنى فقط، ذهبت إلى الطبيب الذي قام بإجراء الجراحة لي، وقال: هناك التهابات في الخصية، كتب لي (دافلون 500، وامبازيم جى، ومضادا حيويا 750)، وتحسنت حتى عند المشي ولا أحس بالتعب، وكان هذا منذ 9 أشهر.

الآن حدث لي الشيء ذاته بعد إجراء الجراحة، وأيضا عندما أمشي أتعب وأحس بألم شديد، وعندما أرتدي حامل أو رافع الخصية العروق لا تظهر، وعندما أقوم بخلعه العروق تظهر، ولكن ليس دائما.

أجريت تحليلا للسائل المنوي، وظهرت النتيجة جيدة جدا، الحمد لله يرجع الرد بسبب هذه العروق التي تظهر أحيانا عندما أخلع الحامل والآلام التي أشعر بها عند المشي كل فترة، أرجو الإجابة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ Mohamed at حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

عمرك الآن 21 عاما، وأعزب، فما هو السبب الذي على أساسه عملت عملية إزالة الدوالي؟

تزال الدوالي لأحد سببين: إما أن تكون أثرت على نتائج تحليل السائل المنوي من حيث العدد والحركة، وتشوهات الحيوانات المنوية وخاصة عند المتزوجين،
أو يكون هناك ألم شديد عند الوقوف فترة طويلة لا تستطيع احتماله، فإذا كان هناك أحد هذين السببين فإزالتها ضرورية، غير ذلك فليس هناك ما يستدعي إزالتها.

على كل حال معروف بعد عمل عملية إزالة الدوالي أن يكون هناك شعور بالألم لفترة من الزمن، والسبب أنه بإزالة الدوالي يتم إزالة جزء كبير من الأوردة الخاصة بالخصيتين، وبعد الإزالة ولكي تكتمل الدورة الدموية الوريدية في المنطقة التناسلية يكون هناك محاولة من الأوعية الدموية لفتح وشق مسالك جديدة بدلا من التي تم إزالتها لكي تكتمل الدورة الدموية الوريدية، وبذلك يحصل الشعور بالألم.

الأدوية المساعدة على تخفيف الألم، وكذلك الكيس الرافع للخصيتين يساعدان على إزالة الاحتقان، ومن ثم يساعدان على تخفيف الألم، فاطمئن فسوف يزول هذا الألم تدريجيا إلى أن يختفي بعون الله تعالى.

يحفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً