الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأخر نزول الدورة على ماذا يدل؟
رقم الإستشارة: 2394464

1728 0 60

السؤال

السلام عليكم.

أنا فتاة عزباء، تأخرت الدورة علي 17 يوما، المعتاد أنها تأتيني في 22 من الشهر الهجري، ولم تأت في الشهر الماضي، آخر دورة بدأت 3/22 وانتهت 3/27.

والآن التاريخ5/10 ولم تأت، ومنذ 3 أيام تنزل معي إفرازات بنية، وبعدها إفرازات دم تعلق بالمهبل ولا تنزل على الفوطة، ولها رائحة الدم العادي، وزلقة، استمرت معي 4 أيام، وأحياناً أشعر بحرقة أو حكة خفيفة، وألم ونغزات أسفل البطن، وانتفاخ وألم أسفل الظهر شبيه بألم الدورة.

ذهبت اليوم للطبيبة ورفضت عمل السونار، وتحاليل الهرمونات؛ وذلك لأني عزباء، وقالت لي: قبل الزواج سوف تتعرضين للخبطة هرمونات وانتظام بدون الحاجة إلى الأدوية.

كنت أتبع نظاما صحيا لمدة 3 أشهر ثم تركته لشهر، وتأخرت دورتي بعد ذلك، علماً بأن موعد دورتي 22من كل شهر هجري، وآخر دورة كانت 22 شهر ربيع الأول، والآن التاريخ 10جمادى الأول ولم تنزل الدورة ما عدا ما ذكرته في الأعلى.

هل هي بداية دورة أم ماذا؟ وهل ما أمر به هو تكيسات، أم فترة إباضة، أم مشكلة بالحوض؟ أنا خائفة أن يكون هناك احتقان في الحوض لذلك لم تنزل الدورة فقط إفرازات دموية، وإذا كانت تكيسات هل يزول التكيس بنزول الوزن أم لابد من الأدوية؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ سلمى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالدورة الشهرية تتحكم بنزولها مجموعة من الهرمونات تفرز من الدماغ، والغدة النخامية تؤثر على المبيض والرحم فتنزل الدورة الشهرية ويتراوح طول الدورة الشهرية من21-35 يوما ومن 3-8 أيام.

فترة النزف وتختلف من سيدة لأخرى حسب طبيعة الجسم والعوامل الوراثية والعمر، ويمكن أن تختلف عند نفس الفتاة أو السيدة حسب مراحل العمر والحالة النفسية، والصحية، والبدنية، وكذلك بتغير المكان، ويمكن أن يكون التغير لدورة أو دورتين وفي حال حدوث خلل أو اضطراب لأكثر من ثلاث دورات.

يجب إجراء استقصاءات، وفحص لكشف الخلل، حيث يمكن أن يحدث خلل بهرمون من الهرمونات تؤثر على بقية الهرمونات وعمل المبيض، وبالنسبة لك أختي يمكن أن يكون تغير بالوزن أو الحالة النفسية لك أن يؤثر بنزول الدورة لذلك في حال وجود تكيس بالمبايض، وهو خلل هرموني يسبب عدم التبويض وتأخر بنزول الدورة، ويترافق مع زيادة الوزن، ويتحسن بتنزيل الوزن، وحالياً أحدث علاج للتكيس بتنزيل الوزن باتباع حمية قليلة السعرات، وممارسة الرياضة، ويمكن اعتبار نزول الدم لديك بداية للدورة.

شفاك الله وعافاك -أختي الفاضلة- وبارك فيك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً