الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بالقلق عند فشل العلاقة الجنسية، فهل أتناول دواء (الباروكستين) أم لا؟
رقم الإستشارة: 2397014

1396 0 39

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عمري 40 سنة، متزوج منذ 17 سنة، ولدي 4 أطفال، لا أعاني من أية أمراض مزمنة، ولكن أود استشارتكم في موضوع هام بالنسبة لي، وهو متعلق بالقلق والتوتر من عدم نجاح العلاقة الجنسية؛ مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى فقد الانتصاب الكامل، وقد استخدمت علاجات باستشارة أحد الأطباء قبل 8سنوات، وقد لاحظت تحسنا ممتاز، والعلاج هو (لوسترال 50 ملجم)، وذلك بأخذ حبة قبل الجماع بحوالي 5 ساعات، ثم تحولت إلى عقار (سيروكسات 25 ملجم) ونفس الكلام من حبة إلى حبة ونصف قبل اللقاء بحوالي 5 ساعات، ونفس الوضع ممتاز وتحسن جيدا.

ولكن لاحظت أنني في حال عدم تناول العلاج؛ وذلك لعدم حدوث لقاء يحدث لي عصبية وتفكير كثير بالعملية الجنسية، وهل سينجح اللقاء أو لا في حالة حدوثه، وكذلك أصبحت أركز في اللقاء على رضى زوجتي دون إحساس بالمتعة الكاملة في اللقاء.

آمل إفادتي عن استخدام عقار (سيروكسات) وكيفية استخدامه للتخلص من القلق، ثم الراحة النفسية لعدم رغبتي في الاستمرار على العلاج هذا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ محمود حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فكان يمكن أن يكون علاج القلق الذي يؤدي إلى ضعف الانتصاب بطريقة أخرى بالاسترخاء مثلاً أو هكذا، وليس بتناول السيرترالين أو الباروكستين قبل الجماع، لأن السيرترالين أو الباروكستين -يا أخي الكريم- ليست أدوية مهدئة للقلق، بل هي علاج للقلق، ولكي تعالج القلق يجب أن تؤخذ بطريقة منتظمة وليس عند اللزوم.

ثانياً: ارتبطت هذه الحبوب عندك بالجماع، ولذلك عندما تأخذها ولا يكون هناك علاقة جنسية يحدث القلق والتوتر، لأنها ارتبطت ارتباطاً شرطياً بالعلاقة الجنسية.

الشيء الآخر من الأشياء الآن العملية أنه إذا كان القلق يؤدي إلى ضعف الانتصاب فيمكن أن يأخذ الشخص فياجرا التي تؤدي إلى تحسين الانتصاب، وبتحسين الانتصاب يزول القلق تدريجياً، وبعد ذلك يمكن أن يتخلى الشخص عن الفياجرا، على أي حال إذا كنت الآن تريد أن تأخذ الباروكستين للقلق -يا أخي الكريم- فيجب أن تأخذها بانتظام، تبدأ بنص حبة ليلاً لمدة أسبوع، ثم بعد ذلك حبة كاملة يومياً وتستمر فيها حتى يذهب القلق لعدة شهور، ثم بعد ذلك تسحبها بالتدرج بخفض ربع الجرعة كل أسبوع حتى تتوقف تماماً يا أخي الكريم.

أخيراً من الأشياء الآن المتبعة في علاج المشاكل الجنسية بين الزوجين، هناك علاجات معينة تعطي إرشادا نفسيا لهذه المسائل، ويستصحب فيها الزوجة مع الزوج معاً؛ لأن العملية تتم بين الاثنين، والعلاج يكون للاثنين معاً حتى ولو كانت المشكلة مع واحد.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً