الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أنا نحيفة جدا وأحتاج أن أزيد وزني، فما الطريقة المناسبة؟
رقم الإستشارة: 2401379

3924 0 21

السؤال

أحتاج أن أزيد وزني؛ لأني تعبت من كثرة الأكل ولا أسمن! أخاف أن آخذ خلطات أو حبوب تسمين ثم لا أقدر على أن أنزل وزني.

أتمنى أن تساعدوني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Manar حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إذا كان الوزن المذكور صحيحا، فهناك نحافة شديدة، حيث أن معدل كتلة الجسم لك يساوي 13.4، وهذا معدل شديد النحافة، ومن المهم البحث في الأسباب، وذلك من خلال فحص الهرمون المحفز للغدة الدرقية TSH، وهرمونات الغدة الدرقية نفسها T3 & T4، حيث أن النشاط الزائد في الغدة الدرقية يؤدي إلى النحافة.

كما أنه من المهم فحص صورة الدم CBC، وفحص فيتامين D، وفيتامين B12؛ لأنه من المتوقع وجود فقر دم، ونقص شديد في فيتامين D، وفي فيتامين B12، ويمكنك أخذ حقنة فيتامين د 600000 وحدة دولية مرة واحدة، ويتبع ذلك أخذ كبسولة فيتامين D جرعة 50000 وحدة دولية كل أسبوع لمدة شهرين، مع أقراص كالسيوم 500 مج مرة واحدة يوميا لمدة شهرين، مع ضرورة شرب الحليب، وتناول منتجات الألبان بصفة يومية.

ومن بين الأمراض التي تؤدي إلى النحافة الشديدة مرض فقدان الشهية العصبي، أو Anorexia nervosa الذي تعاني منه بعض الفتيات، حيث يتصف بالاضطراب في الأكل، والانخفاض الشديد في وزن الجسم، ومن أعراضه الخوف الشديد من اكتساب الوزن أو السمنة في بداية المرض، مع وجود حالة من الأنيميا والتي تؤدي إلى الشعور بالكسل، والصداع، والخفقان، وضيق التنفس، وجفاف البشرة، ويصاحب ذلك اضطراب في الدورة الشهرية (عدم انتظام الدورة الشهرية)، وتساقط الشعر.

فإذا كنت تعانين من هذه الأعراض فإن الأدوية التي تعالج أمراض التوتر والقلق والاكتئاب تساعد كثيرا في علاج تلك الحالة، بل وتفتح الشهية لتناول الطعام، ومن بين تلك الأدوية حبوب تناول حبوب Cipralex 10 mg التي تساعد في ضبط مستوى هرمون سيروتونين في الدم، وتحسن الحالة النفسية والمزاجية، حيث نبدأ بجرعة 10 مج لمدة شهر، ثم جرعة 20 مج لمدة 10 أشهر، ثم جرعة 10 مج مرة أخرى لمدة شهر، ثم نتوقف عن العلاج.

ويمكن لك تعويض عدم الرغبة في الأكل عن طريق أكل وجبات خفيفة ومتكررة، مثل تناول اللبن الرايب، أو الزبادي مع قطع التمر، وفاكهة التين، وبعض العسل عدة مرات في اليوم، مع تناول مطحون الحلبة والسمسم، والمكسرات المضاف إلى الزبادي واللبن الرايب، ويمكن تناول اللحم المفروم المطبوخ مع المكرونات والأرز، حتى ولو بكميات قليلة في كل وجبة؛ لأنك بحاجة إلى بروتين حيواني لتعويض النقص في الكتلة العضلية.

مع أهمية تناول كبسولات البكتيريا النافعة probiotic، مع حبوب الخميرة التي تحتوي على فيتامين ب المركب وعلى بعض الخمائر المفيدة في فتح الشهية والهضم وزيادة الوزن، من الضروري المصالحة مع النفس، وتغذية الروح كما نغذي الجسد من خلال الصلاة على وقتها، وبر الوالدين، وقراءة ورد من القرآن، والدعاء، والذكر، وممارسة الرياضة بشكل منتظم، خصوصا المشي والركض، كل ذلك يحسن الحالة المزاجية ويصلح النفس مع البدن.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً